hoyer13_MOHAMMED ABEDAFP via Getty Images_solar panels middle east MOHAMMED ABED/AFP via Getty Images

إجماع المناخ في الشرق الأوسط

لوكسمبورج ــ هذا الأسبوع، التقيت في رام الله مراهقة تُـدعى مريم. حدثتني مريم، بلغة إنجليزية متقنة، عن مدى استفادتها من واحدة من 450 مَـدرَسة تعمل بالطاقة الشمسية والتي مولها بنك الاستثمار الأوروبي في الضفة الغربية. لمست من حديثها إدراكها التام للتحديات التي تواجهها منطقتها بسبب تغير المناخ. لكنها أيضا كانت ناضحة بالتفاؤل، وشرحت لي بالتفصيل لماذا يتعين على منطقة الشرق الأوسط أن تبذل المزيد من الجهد للاستفادة من أشعة الشمس، واحدة من موارد الطاقة النظيفة القليلة التي تتمتع المنطقة بوفرة منها.

في اليوم التالي، ذَكَّـرَني رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت بأن بنك الاستثمار الأوروبي ساعد في تمويل أربع من محطات تحلية المياه الست في إسرائيل، بما في ذلك واحدة ستصبح الأكبر في العالم عندما يبدأ تشغيلها في عام 2023. وقال مازحا "إن ما يقرب من ثلثي المياه التي نشربها يأتي من تلك المشاريع التي يدعمها بنك الاستثمار الأوروبي". في منطقة يتزايد عدد سكانها، يعرف الإسرائيليون أن نُـدرة المياه من الممكن أن تؤدي بسهولة إلى صراعات جديدة. وهم يريدون تعظيم قدراتهم في مجال تحلية المياه على النحو الذي يمكنهم من مقايضة المياه بالطاقة النظيفة.

تؤثر أنماط هطول الأمطار، ونُـدرة المياه، والظواهر الجوية القاسية المتزايدة التواتر والشدة ــ بما في ذلك موجات الحر وحرائق الغابات ــ على الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء، ومن الواضح أن الحاجة إلى معالجة المشكلة تُـعَـد واحدة من القضايا القليلة التي يتفق عليها الطرفان. وهذا ما أكدته لي محادثاتي مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية. في سياق الصراع، حيث يُـنـظَـر إلى أغلب السياسات على أنها مباراة محصلتها صـفـر، تُـعَـد مشاريع المناخ استثناء.

في خطاب ألقاه في فبراير/شباط الماضي، أشار الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوج إلى تزايد حدة الظواهر الجوية القاسية على أنه نداء إيقاظ للمنطقة. قال محذرا: "لمن لا يفهم ماذا يعني هذا، اسمحوا لي أن أوضح: هذا يُـنـذِر بكارثة حقيقية. إن أزمة المناخ عالمية، ونحن في الشرق الأوسط يجب أن نفهمها في المقام الأول على المستوى الإقليمي، لأن تداعياتها ستكون مأساوية".

ثم دعا هرتسوج إلى إقامة شراكة إقليمية لخلق "شرق أوسط متجدد". تشمل رؤيته الإمارات العربية المتحدة، ومِـصر، والأردن، والبحرين، والمغرب، والمملكة العربية السعودية، و"جيران إسرائيل الفلسطينيين". ولكن برغم أن السلطة الفلسطينية دفعت ببعض سياسات المناخ، فإن الأمر يتطلب استثمارات ضخمة لترجمة هذه الأفكار إلى عائدات واسعة النطاق من المياه النظيفة من محطة تحلية المياه المركزية في غزة والطاقة الشمسية في الضفة الغربية.

الواقع أن مشاريع التخفيف والتكيف هذه ستكون ضرورية لإدارة القضايا الإنسانية والبيئية والاقتصادية الناجمة عن تغير المناخ. بعد عودتي إلى لوكسمبورج من زيارتي للمنطقة، بات من الواضح في تصوري أكثر من أي وقت مضى أننا في احتياج إلى الاستفادة من "الإجماع المناخي" الحالي لبناء الزخم وراء ذلك النوع من المشاريع المناخية التحويلية المتوخاة في الصفقة الخضراء الأوروبية. بينما تساهم مثل هذه المشاريع في جعل أوروبا محايدة كربونيا بحلول عام 2050، فإنها من الممكن أن تساعد أيضا في تعزيز الاستقرار وتحسين الظروف الاقتصادية في الشرق الأوسط.

Investing in Health for All

Investing in Health for All

GettyImages-959020748

PS Events: Investing in Health for All 

Register now for our next virtual event, Investing in Health for All, organized by the European Investment Bank and World Health Organization, where global experts will consider what lessons the COVID-19 pandemic and other recent crises offer for confronting public health challenges in the years ahead.

REGISTER NOW

لقد أصبح إيماني بالقوة التحويلية الكامنة في الاستثمارات المناخية الذكية أشد رسوخا بمرور الوقت. على مدار السنوات القليلة الأخيرة، أصبح بنك الاستثمار الأوروبي أكبر ممول متعدد الأطراف لمشروعات المناخ، مع تعهدات بدعم استثمارات لا تقل قيمتها عن تريليون يورو (1.05 تريليون دولار أميركي) هذا العقد. ولكن في منطقة معقدة مثل الشرق الأوسط، يتطلب الأمر أكثر من مجرد التمويل لإنجاز العديد من هذه المشاريع. سوف نحتاج إلى قدر أعظم كثيرا من التعاون بين البلدان وأصحاب المصلحة الخارجيين الرئيسيين مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

ومن الممكن أن يساعد مكتب بنك الاستثمار الأوروبي الجديد، الذي افتتح هذا الشهر في القدس لتمثيل الضفة الغربية وقطاع غزة، في تعزيز مثل هذا التعاون. وسوف يعمل على تطوير شراكات وإقامة أواصر تعاون أقوى في الضفة الغربية وقطاع غزة في حين يقدم الدعم أيضا لمشاريع المناخ التحويلية العابرة للحدود في مختلف أنحاء المنطقة. وعلى هذا فإنه سيكون مفيدا في تعزيز دبلوماسية المناخ التي ينتهجها الاتحاد الأوروبي في الشرق الأوسط.

نحن نسعى، من منظور أوروبي، إلى استكمال وتوسيع نطاق ما بدأه المبعوث الرئاسي الأميركي الخاص لشؤون المناخ جون كيري من خلال جهوده الدبلوماسية الرامية إلى دفع دول الشرق الأوسط إلى تبني الطاقة المتجددة تدريجيا. وهذا يعني تمويل تطوير مشاريع الطاقة المتجددة على نطاق واسع وتعزيز التعاون المائي في المنطقة وبناء إجماع مناخي أقوى.

أنا على يقين من أن دعم دبلوماسية المناخ بمشاريع إبداعية عالية الجودة وذات أهمية إقليمية كفيل بفتح آفاق جديدة واعدة لتحقيق الاستقرار، والنمو، وإحلال السلام في الشرق الأوسط. لقد حان الوقت لإعطاء تمويل المناخ الفرصة.

ترجمة: إبراهيم محمد علي            Translated by: Ibrahim M. Ali

https://prosyn.org/tL8pxG5ar