Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

agar3_gettyimages_humanrobotheadsline Getty Images

أتمتة العزل

ويلنغتون- كثرت الشكاوى المشروعة حول العمل في "اقتصاد العربة". ولكن في النهاية، ستُحول العديد من الوظائف التي تندرج في هذا الاقتصاد إلى وظائف آلية، مما سيؤدي إلى زوال مصدر عمل مهم للمهاجرين، والأشخاص ذوي تحصيل تعليمي ضعيف. ومع اختفاء هذه الوظائف، سيختفي أيضا التواصل الاجتماعي بين الطبقات الاجتماعية والاقتصادية، وبين المهاجرين والسكان الأصليين. والمسألة الكبرى، إذا، هي تأثير الخسارة الوشيكة للاختلاط الاجتماعي غير الطوعي على المجتمعات المتعددة الأعراق.

لنأخذ، على سبيل المثال، شركة أوبر، التي توفر العمل للكثير من المهاجرين، فوفقًا للموقع الالكتروني للشركة، تحرص أوبر على تعزيز "السعادة والشمولية" عن طريق "الأحداث الثقافية والاجتماعية العالمية لزيادة التعلم والتفاهم وتعزيزهما بين الثقافات". ولكن مع أن هذه الرسالة التي تركز على الناس تبدو لطيفة بالتأكيد، فإن أوبر وضعت آمالها- وربحيتها المستقبلية- في العربات الآلية

وتحَسبا لعرضها العام الأولي المخيب للآمال لعام 2019، كشفت أوبر عن خسائر بقيمة 1.8 مليار دولار للعام السابق، ويعزى ذلك، إلى حد ما، إلى دفعها ل1 مليار دولار في إحالات السائقين، وغيرها من الحوافز للموظفين المستقلين. ومنذ العرض العام الأولي، عانت أسهم الشركة من صعوبات، لأنها لم تثبت بعد أنه يمكن أن تحقق ربحًا بواسطة نموذجها الذي يعتمد على السياقة البشرية. وتعد العربات الآلية حلاً محتملاً واضحًا لهذه المشكلة، كما توقع ترافيس كلانيك، مؤسس أوبر في عام 2013. إذ عندما كان يستعرض نموذجًا أوليًا لسيارة بدون سائق من غوغل، اختتم كلامه قائلا "في اللحظة التي تصبح فيها سيارتك حقيقية، يمكنني التخلص من السائق ... أسمي هذا "توسع الهامش ".

وأكيد أن العمل المستقل في "اقتصاد المشاركة" قد خيب آمال التوقعات السابقة من أنه سيؤدي إلى انفجار ريادة الأعمال الصغيرة. إن قيادة سيارة أوبر ليست وظيفة أحلام أحد، وقد وجد سائقو الشركة أنفسهم في معركة طويلة الأمد للحصول على أجور وظروف عمل أفضل. ومع ذلك، يجب أن نأخذ في الاعتبار التفاعلات الاجتماعية التي ستضيع، عندما تصبح جميع سيارات أوبر- في الواقع، كل وسائل النقل- بدون سائق.

وتسري نفس المخاوف على وظائف البيع بالتجزئة، والتي تخطط شركة أمازون للتخلص منها عن طريق متاجرها المحررة من الصرافين في موقعها Amazon Go. ومرة أخرى، تجارة التجزئة ليست وظيفة أحلام أحد، خاصة وأنها لا تدفع أجرا جيدا. ولكن إذا ألغينا كل هذه الوظائف، فما هي المناسبات التي سنتفاعل فيها مع آخرين مختلفين عنا؟

إن البشر هم بالطبيعة حيوانات اجتماعية. وتعتمد سعادتنا على أن نكون مع البشر الآخرين. ولكن هذه السمة الأساسية مرتبطة على نحو غير ملائم بسمة أخرى من سمات سيكولوجياتنا المتطورة: الاشتباه في الغرباء. وهذا منطقي تمامًا إذا اعتبرنا أن المجموعات التي كانت تصطاد بحثا عن الطعام في عصر أجدادنا من البليستيسيين كانت تضم حوالي50 إلى 100 عضو، كثير منهم تربطهم علاقة قرابة.

Subscribe now
ps subscription image no tote bag no discount

Subscribe now

Subscribe today and get unlimited access to OnPoint, the Big Picture, the PS archive of more than 14,000 commentaries, and our annual magazine, for less than $2 a week.

SUBSCRIBE

وفي الواقع، إن الإنجاز الذي توج البشرية ليس الهبوط على سطح القمر أو اختراع الكمبيوتر؛ بل هو أننا، نحن، أحفاد الصيادين الكارهين للأجانب، بنينا مجتمعات مترامية الأطراف، ومتنوعة، تضم عشرات الملايين من الغرباء. ومع أن العديد من الطلاب الذين يلتحقون بالكليات المتنوعة يقولون أنهم يستمتعون بالتعرف على أشخاص جدد، إلا أن الأبحاث تظهر أنه حتى هذه الفراشات الاجتماعية تميل إلى التمسك بثقافتها. وفقط عندما ينضمون إلى عالم الشغل، يكتشفون أنه لا خيار أمامهم سوى التواصل مع الغرباء الذين يبدون ويتصرفون على عكس أنفسهم.

ولكن حتى في تلك اللحظة، فإن القرود الخجولة والقاتلة أحيانًا بداخلنا ستثبت نفسها من جديد في أوقات التوتر، أو عدم اليقين السياسي والاقتصادي. إذ في السنوات الأخيرة، خلص البعض منا أنه من السهل بشكل مقلق تخيل أن جميع المهاجرين يجلبون المخدرات، والجريمة، والمرض إلى بلداننا. وفاقمت العينات المنحازة التي أخذتها وسائل التواصل الاجتماعي من تعبيرنا على الإنترنت في تفاقم هذه المشكلة، وكذلك في الانقسامات الاجتماعية، والحزبية، وغيرها من الانقسامات المتعمقة.

كيف سنشكل الروابط الاجتماعية ونطور التعاطف في اقتصاد أصبح فيه المعلمون، والندل، وسائقو سيارات الأجرة، والبائعون بالتجزئة آلات عالية الكفاءة؟ بالتأكيد لا يمكننا الاعتماد على المنصات "الاجتماعية" مثل تويتر، حيث تسود القردة الداخلية القاتلة لدينا.

دعنا نرجع من جديد إلى مثال أوبر. فعندما تطلب سيارة من سياراتها، يمكنك التصرف بشكل مهين، أو بكل بساطة الجلوس بهدوء، لكن هذا قد يؤثر على تقييمك؛ وفي المستقبل، قد يتفاداك السائقون المتواجدون على مقربة منك من أجل نقل المسافرين الذين حصلوا على درجات أعلى. ولكن إذا قمت بإشراك السائقين في محادثة مهمة ومهذبة، فمن المرجح أن تحافظ على تصنيف جيد. والأفضل من ذلك، أن هذه الحوافز تؤدي عمومًا إلى حديث متبادل ممتع. وقد تتعلم شيئًا مثيرًا للاهتمام من شخص لم تكن لتقابله بطريقة أخرى.

أما بالنسبة لموظفي البيع بالتجزئة، فقد كان هناك الكثير من النقاش حول الفجوة الاجتماعية  المتزايدة بين العاملين في صناعة التكنولوجيا المزدهرة في سان فرانسيسكو، وجميع أولئك الذين يؤدون خدمات تقليدية لهم. إذ لا يستطيع موظفو المتجر تقييم مهندسي برامج Google(غوغل) على أنهم عملاء. ولكن على الأقل عندما يلتقون وجهاً لوجه، يحصل كل منهم على لمحة عن الآخر. وعندما تظهر في الاقتراع مبادرة تقترح حدا أدنى أو أعلى للأجور، أو زيادة الإنفاق على المشاريع السكنية المعقولة التكلفة، فقد يكون من المرجح أن يدعمها مهندسو البرامج لأنهم يستطيعون تصور من سيستفيد منها. وإذا قضت Amazon Goعلى مثل هذه اللقاءات (سان فرانسيسكو لديها بالفعل أربعة متاجر)، فهل سيواصلون دعمهم للسياسات الاجتماعية التي لا تساعدهم بشكل مباشر؟

ومن المؤكد أن المعلقين في عام 2030 ربما سيعتبرون مقدمة Amazon Goعلى أنها بداية لنهاية موظفي المتجر البشري. ولكن بصفتنا مواطنين من مختلف الديمقراطيات، يجب أن ندرك ما هو على المحك عندما نستخدم التكنولوجيا لاستغناء عن وساطة التفاعلات الاقتصادية. وقد يأتي وقت نحتاج فيه إلى دعم أعمال باهظة الثمن وأقل "كفاءة"، مثلما نفعل الآن مع الطاقة المتجددة. والحقيقة هي أننا نحتاج إلى بشر آخرين في حياتنا لتجنب اليأس، ونحن بحاجة إلى لقاءات مع هؤلاء الذين لا يشبهوننا للحفاظ على ديمقراطياتنا المتنوعة. وقد تحل أتمتة وظائف الخدمة بعض المشكلات، ولكنها ستخلق الكثير من المشاكل الجديدة. فهل يستحق الأمر المقايضة؟

ترجمة: نعيمة أبروش   Translated by Naaima Abarouch

Read more about the changing nature of value in the age of Big Data, artificial intelligence, and automation.

Click here

https://prosyn.org/tdSugucar;
  1. bildt70_SAUL LOEBAFP via Getty Images_trumpukrainezelensky Saul Loeb/AFP via Getty Images

    Impeachment and the Wider World

    Carl Bildt

    As with the proceedings against former US Presidents Richard Nixon and Bill Clinton, the impeachment inquiry into Donald Trump is ultimately a domestic political issue that will be decided in the US Congress. But, unlike those earlier cases, the Ukraine scandal threatens to jam up the entire machinery of US foreign policy.

    4