الحل الهيدروجيني

راينكليف-نيويورك – ان هناك دعوات متكرره حول العالم للحكومات والشركات لعمل استثمارات كبيره في مجال الطاقة الشمية وطاقة الرياح والطاقة الحرارية الارضية والوقود الحيوي ولكن بخلاف اوروبا واسيا فإنه بشكل عام لا يوجد نقاش عام في الولايات المتحدة الامريكية يتعلق بالطاقة الهيدروجينية وخلايا الوقود كتقنيات ممنهجة يمكن ان تغير الامور بشكل كبير . ان هذا يحتاج لان يتغير فمصادر الطاقة النظيفة والمتجددة لا تعد بتوفير طاقة اساسية خالية من الانبعاثات فحسب بل وايضا وقود خالي من الانبعاثات للسيارات والشاحنات والتي تعتبر اكبر الملوثات على الاطلاق.

لكن العديد سمعوا بخطط لكبار مصنعي السيارات –بما في ذلك هوندا وتويوتا وهايونداي – من اجل اطلاق سيارات تعمل على خلايا وقود هيدروجينية بحلول سنة 2015. ان ديملير وفورد ونيسان تخطط لاطلاق مثل هذا النوع من السيارات بحلول سنة 2017. تخطط المانيا لبناء 50 محطة وقود هيدروجينية على اقل تقدير بحلول سنة 2015 وذلك كبداية لشبكة في طول البلاد وعرضها كما قامت اليابان وكوريا بالاعلان عن خطط مماثلة.

لكن هناك معلومة اكبر ما تزال مجهولة الى حد كبير وهي ان بعض الدول الاوروبية وخاصة المانيا قد قامت باطلاق مشاريع تجمع بين الطاقة المتجدة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح مع الهيدروجين وذلك من اجل تخزين الطاقة مما يعني شبكات طاقة مستقرة ونظيفة وبدون انبعاثات بحيث لا تحتاج الى الفحم او النفط او الطاقة النووية.

لقد توصل باحثان امريكيان هما والت كيمبتون وكوري بادشاك في دراسة جديدة الى نتيجة مفادها هو ان الجمع بين الطاقة المتجددة وتخزين الهيدروجين يمكن ان يشغل بشكل كامل شبكة كهرباء كبيرة بحلول سنة 2030 بتكلفة تشبه تكلفتها اليوم . لقد صمم كيمبتو وبودشاك نموذج حاسوبي للرياح والطاقة الشمسية والتخزين من اجل تلبية الطلب من ما نسبته خمس شبكة الولايات المتحدة الامريكية. يقول كيمبتون ان النتائج تتناقض مع " الحكمة التقليدية بان الطاقة المتجددة لا يمكن التعويل عليها بشكل كبير وبانها مكلفة " ويقول بودشاك " على سبيل المثال فان استخدام الهيدروجين للتخزين يعني ان بامكاننا عمل نظام كهربائي يمكن ان يلبي اليوم الطلب على 72 جيجاوات 99،9% من الوقت باستخدم 17 جيجاوات من الطاقة الشمسية و68 جيجاوات من الرياح البحرية و 115 جيجاوات من الرياح الارضية .

ان دراستهم تدعم علميا العديد من هذه المشاريع التي تجري حاليا في اوروبا والتي تهدف الى اثبات ان الغاز الهيدروجيني المتحول من الماء عن طريق التحليل الكهربائي- هو عبارة عن غاز طبيعي ناقص الكربون الملوث – والمخزن على سبيل المثال في كهوف ملحية تحت الارض يمكن ان يحد من التقلبات الكامنة في الطاقة الشمسية وطاقة الرياح . ان دراستهم تبني جزئيا على دراستين حديثتين في جامعة ستانفورد ومؤسسة كارنجي واللتين توصلتا لنتيجة وهي وكما ذكر عالم الغلاف الجوي كين كالاديريا " هناك طاقة رياح متوفره وهي اكثر من كافية لتشغيل كامل الحضارة ".

ان اخر تلك الجهود والمفترض ان يجري خارج بروكسل هذا العام والذي يطلق عليه على سبيل الدعابة "مشروع دون كيخوت "( اظهار مفهوم ابداعي نوعي جديد للهيدروجين من خلال كهرباء توربينات الرياح ) وهو مصمم لان يظهر تخزين ونقل الطاقة لاغراض تقديم الخدمات وتقديم الطاقة لشاحنات الرافعات الشوكية التي تعمل بخلايا الوقود . ان شركاء المشروع هم سلسلة بقالات بلجيكية والمفوضية الاوروبية والعديد من المنظمات والشركات الاوروبية المختلفة . ان شركة هيدروجينكس الكندية سوف توفر محلل كهربائي وخلية وقود.

Secure your copy of PS Quarterly: Age of Extremes
PS_Quarterly_Q2-24_1333x1000_No-Text

Secure your copy of PS Quarterly: Age of Extremes

The newest issue of our magazine, PS Quarterly: Age of Extremes, is here. To gain digital access to all of the magazine’s content, and receive your print copy, subscribe to PS Premium now.

Subscribe Now

لقد قامت خمس شركات بالقرب من برلين باطلاق مشروع تجريبي بقيمة 10 مليون يورو (13 مليون دولار امريكي ) في مطار برلين الرئيسي في شونفيلد في ديسمبر من اجل توسيع وتحويل محطة وقود هيدروجينية حالية الى محطة بدون انبعاثات ثاني اكسيد الكربون من خلال ربطها بمحطة رياح قريبة. لقد قامت شركتان المانيتان لتقديم خدمات الطاقة وهي ثوجا و ي . اون بالاعلان عن محطتين للغاز كما بدأت اول محطة طاقة تستخدم طاقة متجددة وهيدروجين معا من اجل انتاج الكهرباء والهيدروجين كوقود للسيارات انتاجها في خريف سنة 2011.

لقد قامت المستشارة الالمانية انجيلا ميركيل في السنة الماضية بوضع حجر الاساس للمحطة بنفسها من اجل ان ترسل رسالة قوية تتعلق بجديتها فيما يختص بتحول المانيا لطاقة نظيفة ومتجددة . ان مشروع انرجيفيندي المشهور او التحول في مجال الطاقة والذي اعلنته في 2010 هو من اكثر اعمال الدولة البيئية جرأة على الاطلاق.

طبقا للكاتب والعالم البيئي بيل مككابن فإن المانيا هي في طليعة الدول في محاربة التغير المناخي "ان البديل الواضح وافضل الاخبار من 2012 جاءت من المانيا وهي بلد كبير تأخذ التغيبر المناخي بجدية 0000 لقد كانت هناك ايام في الصيف الماضي نجح فيها الالمان بتوليد نصف الطاقة من الالواح الشمسية ." وفي واقع الامر سوف تصبح التقنية الهيدروجينية جزءا لا يتجزأ من نظام الماني متطور مبني على اساس الطاقة المتجددة/البديلة .

ان التوجه الالماني للطاقة المتجددة من المحتمل ان يكون له تاثير ايجابي على نطاق اوسع بكثير . ان سلسلة مقالات عددها ستة تحت عنوان " الخروج النووي الالماني " في نشرة العالم النووي تجادل بان هذه التوجه بعيدا عن الطاقة النووية يحقق فعليا "فوائد اقتصادية وبيئية يمكن قياسها ".

يجادل لوتس ميز وهو متخصص في العلوم السياسية في جامعة برلين الحرة ان تحول البلاد قد " فصل بشكل ملاحظ توريد الطاقة عن النمو الاقتصادي " وان مشروع التحول المتطور في مجال الطاقة بدلا من مشروع تقليل الاعتماد على الطاقة النووية يوحي "باستمرار سياسة الاصلاحات الاجتماعية والاقتصادية والتقنية والثقافية في المانيا".

ان المرء ليتعجب ماذا تنتظر الامم المتخلفة عن الركب ؟

https://prosyn.org/75sgGWYar