6

هل يقود الأدب الإباحي الرجال إلى الجنون؟

نيويورك ـ من الصعب أن نتجاهل ذلك العدد الكبير من المشاهير من الرجال الذين تصرفوا في الأعوام الأخيرة (وخاصة في الأشهر الأخيرة) على نحو جنسي مدمر للذات. والواقع أن بعض الرجال الأقوياء في كافة عصور التاريخ كانوا يتسمون بالشراهة الجنسية؛ ولكنهم على النقيض من اليوم، كانوا أكثر حذراً وتكتماً وأكثر حكمة عموماً في التغطية على أفعالهم.

لا شك أن القدرة التكنولوجية الفائقة في أيامنا هذه على فضح السلوكيات الخاصة تشكل جزءاً من السبب وراء هذا التغيير. ولكن هذا هو بيت القصيد: ذلك أن عدداً كبيراً من الرجال الذين ضبطوا في فضائح جنسية في الآونة الأخيرة فضحوا أنفسهم بأنفسهم ـ حرفياً في بعض الأحيان ـ من خلال تعاملهم الطوعي مع رسائل نصية، ورسائل على تويتر، وغير ذلك من وسائل الإعلام المكشوفة للجميع.

Erdogan

Whither Turkey?

Sinan Ülgen engages the views of Carl Bildt, Dani Rodrik, Marietje Schaake, and others on the future of one of the world’s most strategically important countries in the aftermath of July’s failed coup.

ولكن ما الذي يحرك هذا السلوك المنفلت الطائش في اتخاذ القرار؟ تُرى هل يكون توفر المواد الإباحية على نطاق واسع وسهولة استهلاكها في الأعوام الأخيرة سبباً في إعادة برمجة أدمغة الذكور على نحو يؤثر على حكم الرجال على الجنس ويزيد من صعوبة سيطرتهم على دوافعهم وغرائزهم؟

هناك مجموعة متزايدة من الأدلة العلمية التي تدعم هذه الفكرة. قبل ستة أعوام، كتبت مقالاً تحت عنوان "أسطورة الأدب الإباحي"، حيث أشرت إلى أن المعالجين النفسيين والمستشارين الجنسيين يربطون بين ارتفاع معدلات استهلاك المواد الإباحية بين الشباب وزيادة حالات العجز الجنسي وسرعة القذف بين أفراد نفس الفئة.

كانت الفرضية الشائعة بين الخبراء أن المواد الإباحية تعمل بشكل متزايد على إضعاف الحساسية الجنسية بين هؤلاء الرجال. والواقع أن فعالية الأفلام الإباحية الصريحة في إضعاف الحساسية الجنسية بسرعة بين مستهلكيها أدت إلى استخدامها المتكرر في تدريب الأطباء والفرق العسكرية على التعامل مع المواقف الصادمة أو الحساسة.

ونظراً للتأثير المضعف للحساسية الجنسية بالنسبة لأغلب الرجال، وجد الباحثون أنهم يحتاجون إلى مستويات أعلى من التحفيز لتحقيق نفس المستوى من الإثارة. وكان الخبراء الذين قابلتهم في ذلك الوقت يخمنون أن استخدام المواد الإباحية يعمل على إضعاف حساسية الشباب الأصحاء للجاذبية الجنسية حتى في التعامل مع شريكاتهم في الجنس.

ومنذ ذلك الحين، تراكم كم كبير من البيانات حول نظام المكافأة في الدماغ لتفسير عملية إعادة برمجة أدمغة الرجال بشكل أكثر وضوحا. والآن نعلم أن المواد الإباحية تكافئ دماغ الذكر في هيئة دفعة قصيرة الأمد من الدوبامين، وهو ما يرفع من الحالة المزاجية للرجل لمدة ساعة أو ساعتين ويجعله يشعر بالرضا عموما. والواقع أن الدوائر الكهربائية العصبية هنا تطابق تلك التي ترتبط بالإدمان، مثل المقامرة أو الكوكايين.

وهنا سنجد أن احتمالات الإدمان أيضاً متطابقة: فتماماً كما قد يتحول المقامر أو مدمن الكوكايين إلى شخصية قهرية فيحتاج إلى المزيد من المقامرة أو جرعة أكبر من المخدر لكي يحصل على نفس الدفعة من الدوبامين، فإن الرجال الذين يستهلكون المواد الإباحية يدمنون عليها. وكما هي الحال مع هذه المحفزات الأخرى للمكافأة، يشعر المستهلك بالخذلان وخيبة الأمل بعد زوال تأثير الدوبامين ـ الانفعال والقلق والتوق إلى الجرعة التالية. (هناك بعض الأدلة الجديدة التي كشف عها جيم فاوس من جامعة كونكورديا في كندا، والتي تشير إلى أن إضعاف الحساسية الجنسية ربما يؤثر أيضاً على المستهلكات من النساء للمواد الإباحية.

وهذا التأثير الناجم عن الدوبامين يفسر ميل المواد الإباحية إلى المزيد من التطرف بمرور الوقت: حيث تفقد الصور الجنسية العادية في النهاية قوتها، الأمر الذي يجعل المستهلكين في احتياج إلى صور تكسر محرمات أو محظورات أخرى وبأشكال جديدة، من أجل الشعور بنفس القدر من الإشباع. فضلاً عن ذلك فإن بعض الرجال (والنساء) يعانون مما يطلق عليه "ثقب الدوبامين" ـ حيث يصبح نظام المكافأة في أدمغتهم أقل كفاءة ـ الأمر الذي يزيد من احتمالات تحولهم بسهولة إلى مدمنين على نوع من المواد الإباحية أكثر تطرفا.

وكما هي الحال مع أي إدمان، فمن الصعب للغاية بالنسبة لأي مدمن، لأسباب كيميائية عصبية، أن يتوقف عن القيام بشيء ما ـ حتى ولو كان مدمراً للذات ـ يمكنه من الحصول على الجرعة التالية من الدوبامين. ولكن هل يكون هذا هو السبب الذي يجعل الرجال الذين كان بوسعهم في الماضي اتخاذ خطوات متأخرة زمنياً فيما يتصل بإدارة شئونهم خلف الأبواب المغلقة عاجزين اليوم عن مقاومة الدافع إلى إرسال رسالة نصية قد تدينه جنائيا؟ إذا كان الأمر كذلك فقد لا يكون بوسعنا أن نعتبر أمثال هؤلاء الرجال شياطين بلا أخلاق، لأنهم في واقع الأمر مدمنون لم يعد بوسعهم السيطرة بشكل كامل على أنفسهم.

Support Project Syndicate’s mission

Project Syndicate needs your help to provide readers everywhere equal access to the ideas and debates shaping their lives.

Learn more

هذا لا يعني أنهم غير مسؤولين عن سلوكياتهم. ولكن بوسعي أن أزعم أنهم يتحملون نوعاً مختلفاً من المسؤولية: المسؤولية عن فهم الاحتمالات القوية للوقوع في فخ الإدمان على استخدام المواد الإباحية، والسعي إلى الحصول على المشورة والعلاج إذا بدأ الإدمان في التأثير على رفيقة المرء، أو أسرته، أو حياته المهنية، أو أحكامه.

والآن، هناك نموذج فعّال ومفصل لفطام الرجال المدمنين على استهلاك المواد الإباحية وإعادتهم إلى حالة عقلية أكثر توازنا، أو أقل خضوعاً لدوافعهم وغرائزهم الخاصة. إن فهم الكيفية التي تؤثر بها المواد الإباحية على الدماغ وتعيث فساداً في فحولة الرجل كفيل بأن يسمح للناس باتخاذ قرارات أكثر استنارة ـ بدلاً من الانخراط في أحكام جمعية رجعية أو مدمرة للذات ـ في عالم أصبح أكثر إدماناً على المواد الإباحية الأكثر صراحة وغلظة.