bergamaschi2_ ALBERTO PIZZOLIAFP via Getty Images_heatwave italu ALBERTO PIZZOLI/AFP via Getty Images

على الحكومة الإيطالية المقبلة معالجة الأمن المناخي

روما - عندما سيتوجه الإيطاليون إلى صناديق الاقتراع في الخامس والعشرين من سبتمبر/أيلول الجاري، سيدلون بأصواتهم على خلفية أزمة طاقة ومناخ غير مسبوقة. يقترب فصل الشتاء بسرعة، وستواجه الحكومة المقبلة المهمة الصعبة المتمثلة في حماية المواطنين والشركات مع وضع إيطاليا على المسار الصحيح لتعزيز القدرة على مواجهة التغيرات المناخية وتوفير حصتها العادلة من خفض الانبعاثات.

كانت أحداث الطقس المتطرفة هذا الصيف مجرد لمحة عن الاضطرابات الناجمة عن المناخ التي تنتظرنا. تسببت درجات الحرارة غير الطبيعية وموجات الجفاف والفيضانات الكارثية في مقتل العديد من الأشخاص وتسببت في خسائر وأضرار اقتصادية جسيمة. من الأفضل أن يتذكر الإيطاليون أنهم يقيمون فيما يسميه علماء المناخ "نقطة ساخنة" لتغير المناخ. مع ارتفاع درجات الحرارة بنسبة 20٪ أسرع من متوسط المعدل العالمي، يُعد البحر الأبيض المتوسط ​​أحد أكثر مناطق العالم تضررًا بالمناخ.

فقد شهدت إيطاليا نفسها بالفعل ارتفاعًا في درجات الحرارة بمقدار 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية، وأصبحت التكاليف البشرية والاقتصادية المترتبة على انبعاثاتها السابقة وخيارات البنية التحتية قصيرة الأجل في تصاعد مُستمر. وفي الفترة ما بين عامي 1980 و 2020، سجلت إيطاليا أكثر من 21.000 حالة وفاة بسبب الظواهر الجوية المتطرفة - بعد ألمانيا وفرنسا فقط في أوروبا. وفي الخمسين عامًا الماضية، أجبرت الانهيارات الأرضية والفيضانات أكثر من 320 ألف شخص على إخلاء منازلهم، وأدت إلى تآكل حوالي 40 مليون متر مربع من واجهة الشاطئ. والآن، أضحت 91٪ من المدن الإيطالية و 12.000 من الأصول الثقافية مُعرضة لخطر انهيارات التُربة والفيضانات.

يبدو المستقبل قاتمًا. بين الآن وعام 2100، يمكن أن ترتفع درجات حرارة الصيف في إيطاليا بما يصل إلى 6 درجات مئوية، ويمكن أن تنخفض نسبة الأمطار الصيفية بنسبة تصل إلى 40٪. بدون إجراءات عاجلة للحد من تغير المناخ، من المتوقع أن تزداد أيام الموجات الحارة سنويًا بمعدل 400٪ بحلول عام 2050، وبنسبة تصل إلى 1100٪ بحلول عام 2080. وبالنسبة لمدينة مثل روما، قد يعني ذلك التعرض لما يصل إلى 28 يومًا من الحرارة الشديدة كل عام.

سترتفع التكاليف الاقتصادية أضعافًا مضاعفة مع ارتفاع درجات الحرارة، مما سيؤثر بشكل أساسي على الشرائح السكانية الهشة والمُستضعفة. ووفقًا لبعض التقديرات، قد يؤدي تغير المناخ إلى خفض نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في إيطاليا بنسبة 8٪ بحلول عام 2100. وقد تتجاوز الخسائر في البنية التحتية 15 مليار يورو (14.8 مليار دولار)؛ وقد تصل التكاليف الناجمة عن ارتفاع منسوب مياه البحر والفيضانات الساحلية إلى ما يقرب من 6 مليار يورو؛ ومن المحتمل أن تنخفض قيمة الأراضي الزراعية بأكثر من 160 مليار يورو؛ كما قد يكلف تراجع الطلب في قطاع السياحة 52 مليار يورو (ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن 18٪ فقط من المنتجعات في جبال الألب الإيطالية ستظل تحتوي على غطاء ثلجي طبيعي مناسب لموسم الشتاء).

تُشكل الأحداث المأساوية الأخيرة مثل انهيار نهر مارمولادا الجليدي والفيضانات الشديدة التي اجتاحت ماركي رمزًا لبيئة المخاطر الجديدة. تُظهر هذه الأحداث كيف تتسبب العواقب الاجتماعية والاقتصادية والسياسية المترتبة على تغير المناخ في موجات هجرة جماعية وتوترات جديدة بشأن موارد المياه والغذاء والطاقة.

Subscribe to PS Digital
Digital Only

Subscribe to PS Digital

Access every new PS commentary, our entire On Point suite of subscriber-exclusive content – including Longer Reads, Insider Interviews, Big Picture/Big Question, and Say More – and the full PS archive.

Subscribe Now

من الواضح أن تغير المناخ يمثل تهديدًا رئيسيًا للأمن القومي بالنسبة لإيطاليا. لكن لا أحد يستطيع إثبات ذلك من خلال إتباع السياسة الإيطالية. وبينما أصبح الناخبون الإيطاليون أكثر وعيًا بالمشكلة ويطالبون باتخاذ إجراءات فعالة وحاسمة، فإن خيارات قليلة جدًا في بطاقات الاقتراع تُوجه هذه الآراء. وعلى مدى عقود من الزمان، تجاهلت الحكومات والأحزاب السياسية الإيطالية إلى حد كبير التهديد الذي يشكله تغير المناخ على أمن وازدهار البلاد.

يعكس الفشل في صياغة خطط موثوقة لانتقال الطاقة رفضًا أوسع حتى للاعتراف بالآثار المناخية لمصادر الطاقة الحالية في إيطاليا. وفي بلد تُهيمن عليه صناعة الغاز الطبيعي منذ فترة طويلة، لا تزال المؤسسة السياسية ووسائل الإعلام الرئيسية غير راغبة في مساءلة شركات الغاز التي تسيطر عليها الدولة. ونتيجة لذلك، فإن ثلث الإيطاليين فقط يعترفون بالغاز الطبيعي كمصدر للتلوث الناتج عن غازات الاحتباس الحراري، على الرغم من أنه أكبر مصدر للانبعاثات في البلاد.

توفر الحكومة الجديدة فرصة لتغيير المسار؛ لكن الفرصة المتاحة للعمل تتلاشى بسرعة. لتجنب مسارات الاحتباس الحراري التي ستجعل في نهاية المطاف أجزاء كبيرة من البلاد غير آمنة للسكن أو السياحة، يتعين على الحكومة المُقبلة إدراك أنه لا يمكن تحقيق أمن مناخي بدون الاتحاد الأوروبي.

كلما أسرعت الاقتصادات الرئيسية حول العالم في التخلص من الكربون، كلما كان الوضع في إيطاليا أفضل. على الحكومة المقبلة دعم أجندة المناخ الخاصة بالاتحاد الأوروبي والقيام بدورها لإنجاحها. كما يجب أن تدعم الاستثمارات في المرونة المناخية في مختلف أنحاء العالم، لاسيما في إفريقيا ومنطقة البحر الأبيض المتوسط، حيث من المتوقع أن تُصبح الأحداث الناجمة عن التغيرات المناخية سببًا رئيسيًا للهجرة الجماعية.

علاوة على ذلك، تحتاج إيطاليا إلى استثمارات عامة جديدة كبرى في مجال إزالة الكربون؛ ولكن نظرًا لضرورة التزامها بمبادئ القدرة على تحمل الديون، فإنها ستحتاج أيضًا إلى سياسات مبتكرة لتعبئة القطاع الخاص لدعم العمل المناخي.

ومن ناحية أخرى، يتعين على الحكومة المقبلة إدراك أن محاولة تحقيق الأمن المناخي من خلال إصلاحات تكنولوجية بسيطة أو نهج شامل للقيادة والتحكم من شأنه أن يُثير حتمًا ردود فعل سياسية عنيفة. تزدهر الديمقراطية على حساب قدرتها على الابتكار والمساءلة والشفافية والشمول. لم يعد بإمكان صُناع السياسة الإيطاليين ترك إستراتيجية الطاقة في البلاد في أيدي عدد قليل من الشركات، حتى لو كانت تسيطر عليها الدولة.

وأخيرًا، يجب على الحكومة المقبلة أن تُقدر أوجه الترابط العديدة بين الاقتصاد والبيئة. لا يمكن أن يكون هناك اقتصاد آمن بدون مناخ آمن، كما لا يمكن تحقيق استقرار المناخ بدون اقتصاد قوي وعادل. في نهاية المطاف، لا خيار بين الأهداف الاقتصادية والبيئية.

يبقى أن نرى المسار الذي ستسلكه الحكومة المقبلة. بينما تتوقع استطلاعات الرأي العام فوز الأحزاب اليمينية المتطرفة، فإن الإيطاليين من كافة الانتماءات السياسية سيدعمون برنامجًا للحفاظ على أمن إيطاليا وازدهارها في زمن الاحتباس الحراري.

https://prosyn.org/rIZAxlrar