8

الحدود الكوكبية ورخاء الإنسان

ستوكهولم ــ إن مستقبل البشرية يتوقف على إتقان عملية توازن دقيقة. وسوف يتمثل التحدي في توفير احتياجات أكثر من عشرة مليارات من البشر مع الحفاظ على منظومات دعم الحياة على كوكب الأرض في نفس الوقت. والواقع أن الرؤى العلمية الحديثة جعلتنا أفضل تجهيزاً من أي وقت مضى لإيجاد هذا التوازن. وهذه هي المهمة الأعظم التي يتعين على جيلنا أن يقوم بها.

لقد أصبح إنهاء الفقر هدفاً واقعياً لأول مرة في تاريخ البشرية. فالآن لدينا القدرة على ضمان حصول كل شخص على ظهر الكوكب على الغذاء، والماء، والمأوى، والتعليم، والرعاية الصحية، والطاقة، وكلها عناصر لازمة للحياة الكريمة وخلق الفرصة. ولكن لن يتسنى لنا تحقيق هذه الغاية إلا إذا قمنا في الوقت نفسه بحماية النظم الحيوية على كوكب الأرض: المناخ، وطبقة الأوزون، والتربة، والتنوع البيولوجي، والمياه العذبة، والمحيطات، والغابات، والهواء. وهذه الأنظمة تخضع حالياً لضغوط غير مسبوقة.

Erdogan

Whither Turkey?

Sinan Ülgen engages the views of Carl Bildt, Dani Rodrik, Marietje Schaake, and others on the future of one of the world’s most strategically important countries in the aftermath of July’s failed coup.

على مدى عشرة آلاف عام الأخيرة، كان مناخ الأرض مستقراً إلى حد غير عادي. فكانت درجات الحرارة العالمية ترتفع وتنخفض بما لا يتجاوز درجة مئوية واحدة (مقارنة بتقلبات تجاوزت ثماني درجات مئوية ارتفاعاً وانخفاضاً خلال العصر الجليدي الأخير)، وتمكنت النظم الإيكولوجية البيئية المرنة الصامدة من تلبية احتياجات البشرية. وهذه الفترة ــ المعروفة باسم الهولوسين ــ وفرت الاستقرار الذي مكن الحضارة البشرية من الصعود والازدهار. وهي الحالة الوحيدة لكوكب الأرض بين حالاته التي نعرفها والتي يمكنها دعم حياة مزدهرة لنحو عشرة مليارات من البشر.

لكن البشر أصبحوا الآن المحرك الأكبر المنفرد لتغير الأنظمة الإيكولوجية على الأرض، وهو ما يؤذن ببدء عصر جيولوجي جديد يسميه البعض أنثروبوسين. ويتفق العلماء على نقطة الانطلاق الحقيقية لهذه الحقبة، ولكن بوسعنا أن نؤرخ بدايتها بوقت ما حول عام 1945، عندما بدأ التوسع السريع للصناعة والزراعة الحديثة. وفي المستقبل، سوف يرى الجيولوجيون علامات دالة مثل الكربون المشع ــ الحطام الناتج عن الانفجارات النووية ــ والمخلفات البلاستيكية المنتشرة في مختلف أنحاء سطح الكوكب والمطمورة في الصخر.

في وقت أقرب إلى الحاضر، شهد النشاط البشري ما يسمى التسارع العظيم: التكثيف السريع لاستهلاك الموارد والتدهور البيئي. ونحن نخاطر بتعطيل النظم الحيوية على كوكب الأرض، ومعها الحضارة الحديثة ذاتها.

ومن المرجح أن تكون استجابة الكوكب لضغوطنا غير متوقعة. والواقع أن المفاجآت بدأت بالفعل. ففي حين نفرط في السحب من حسابات كوكبنا، بدأ يفرض العقوبات على الاقتصاد العالمي، في هيئة أحداث الطقس المتطرفة، وتسارع ذوبان الصفائح الجليدية، والخسارة السريعة للتنوع البيولوجي، وتبييض الشعاب المرجانية على نطاق واسع.

الحق أننا نواجه حاجة ملحة إلى تحديد منطقة أمان تمنعنا من دفع كوكبنا إلى خارج حالة الهولوسين المعطاءة. والواقع أن إطار الحدود الكوكبية، الذي يتألف من مجموعة من العلماء، ومنهم أحدنا (يوهان)، والذي نشر أول مرة في عام 2009، يقوم بهذه المهمة على وجه التحديد. وهو يعتمد على أفضل العلوم لتحديد العمليات الكوكبية الأساسية التي تنظم قدرة الأرض على الحفاظ على ظروف أشبه بظروف الهولوسين. وهو يقترح لكل من هذه العمليات حداً معينا ــ سقفاً كميا ــ نخاطر بتجاوزه باستحثاث تغيرات سريعة مفاجئة ربما تدفع كوكبنا إلى حالة أكثر عداءً للبشرية.

وتشمل هذه الحدود التسعة تغير المناخ، واستنفاد طبقة الأوزون، وتحمض المحيطات، والتدخل في دورات النيتروجين والفوسفور العالمية، وتغير استخدامات الأراضي، واستخدام المياه العذبة على مستوى العالم، وسلامة المحيط الحيوي، وتلوث الهوان، والكيانات الجديدة (مثل الملوثات العضوية، والمواد المشعة، والمواد النانوية، والجزيئات البلاستيكية الدقيقة). وما يثير القلق أن آخر تحديث قمنا به في يناير/كانون الثاني، والذي يؤكد الحدود التسعة ويحسن من عمليات قياسها كميا، يشير إلى أن البشرية تجاوزت بالفعل أربعة حدود: تغير المناخ، واستخدام النيتروجين والفوسفور، وخسارة التنوع البيولوجي، وتغير استخدامات الأراضي.

يتمثل التحدي الذي يواجهنا في إعادة أنظمة الأرض مرة أخرى إلى منطقة الأمان، وفي الوقت نفسه ضمان حصول كل شخص على الموارد التي يحتاج إليها لكي يعيش حياة سعيدة ومشبعة. وبين هذه الحدود الكوكبية والاجتماعية تقع مساحة عاملة تتسم بالأمن والعدالة: الحدود التي يتعين علينا أن نحترمها إن كنا راغبين في تمكين عالَمنا من الصمود إيكولوجياً وبيئياً وتحريره من الفقر.

Support Project Syndicate’s mission

Project Syndicate needs your help to provide readers everywhere equal access to the ideas and debates shaping their lives.

Learn more

سوف يتطلب تحقيق هذه الأهداف توزيعاً أكثر عدالة وإنصافاً لموارد الكوكب وقدراً أعظم كثيراً من الكفاءة في كيفية استخدامها. وإذا كان لنا أن نضمن استمرار كوكبنا في دعم ازدهار البشرية، فسوف يكون لزاماً علينا أن نلاحق نموذجاً جديداً لتحقيق الرخاء والازدهار.

ترجمة: إبراهيم محمد علي          Translated by: Ibrahim M. Ali