Middle school pupils AAron Ontiveroz/The Denver Post via Getty Images

حل قائم على الشبكات لإصلاح التعليم

واشنطن العاصمة ــ يعجز نحو 250 مليون طفل في مختلف أنحاء العالَم عن الالتحاق بالمدارس، وكثيرون ممن يمكنهم الذهاب إلى المدارس لا يتعلمون المهارات التي يحتاجون إليها للنجاح في الحياة. وعلى الرغم من الإجماع المتنامي حول الطبيعة الجهازية للتحديات التي تؤثر على التعليم، فإن الاتفاق أقل وضوحا على كيفية معالجة هذه التحديات الجهازية. ومع ذلك، فإن 2018 يبدو عاما واعدا في ما يتصل بالجهود العالمية الرامية إلى تحسين القدرة على الوصول إلى التعليم وتعزيز جودته.

Exclusive insights. Every week. For less than $1.

Learn More

من الأسباب الداعية إلى التفاؤل ظهور ما يسمى شبكات عمل الأقران، التي تعمل على تسهيل تقاسم المعرفة على مستوى العالَم وتشجيع التحسين المستمر على المستوى المحلي. وإذا جرى تنظيم مثل هذه الشبكات على النحو اللائق فإنها قادرة على توفير حل جزئي للتحديات الجهازية التي تؤثر على التعليم.

هناك العديد من مجموعات الأقران التي تتعامل مع بعض المشاكل الأكثر صعوبة على كوكب الأرض، لكن مجموعتين منها على ارتباط بمنظماتنا تستحقان أن نسلط الضوء عليهما. المجموعة الأولى هي شبكة التعليم المشتركة للتغطية الصحية الشاملة، وهي تتألف من مجموعة من الممارسين وصناع السياسات من 30 دولة، وتدعمها مؤسسة نتائج من أجل التنمية وغيرها من شركاء التنمية. والثانية هي شبكة تعليم المدن العالمية التابعة لجمعية آسيا، والتي تعمل على تسهيل إدخال التحسينات على أنظمة التعليم الحضرية في مختلف أنحاء أميركا الشمالية وآسيا.

وقد أنتجت كل من شبكات الأقران هذه نتاج محلية. على سبيل المثال، في عام 2016، أنشأت مدارس دنفر العامة في كولورادو ــ عضو شبكة تعليم المدن العالمية ــ برنامج CareerConnect، الذي يوفر الفرص التعليمية في محل العمل للطلاب. ويعتمد البرنامج على دروس من أنظمة التعليم المهني في هونج كونج، وملبورن، وسنغافورة ــ وجميعها أعضاء في شبكة تعليم المدن العالمية ــ بالإضافة إلى سويسرا، لمساعدة الخريجين في الاستعداد للحياة بعد المدرسة الثانوية.

على نحو مماثل، حققت شبكة التعليم المشتركة للتغطية الصحية الشاملة تقدما كبيرا في مساعدة الدول النامية على التحرك نحو التغطية الصحية الشاملة. وبفضل دعم الشبكة تمكن الأعضاء من الإبحار عبر العقبات الفنية وتأمين الدعم السياسي في الداخل. ومن الممكن أن يساعد تبني نموذج شبكة التعليم المشتركة للتغطية الصحية الشاملة لدعم المسؤولين في وزارات التعليم الوطنية في إنتاج مكاسب مماثلة في التعليم في العديد من الدول.

تقدم كل من هاتين الشبكتين منصة عالمية للممارسين المحليين لابتكار الحلول ودفع الإبداع. وكل منهما تنظم حول خمسة مبادئ نعتقد أن مجموعات الأقران الناجحة ــ في التعليم أو أي قطاع آخر ــ ينبغي لها أن تسعى جاهدة لدمجها في عملها.

فأولا، تجمع الشبكات بين القادة الذين يواجهون قضايا مماثلة في سياقات مختلف. وتُصبِح شبكات عمل الأقران الدولية أكثر فعالية عندما تكون عبر الثقافات؛ وقد وجدنا أن الربط بين مجموعات متباينة تعمل نحو تحقيق أهداف مماثلة تنتج غالبا حلولا غير متوقعة وأكثر قوة.

وثانيا، يحظى عنصر "الأقران" في هذه الشبكات بقدر كبير من التأكيد على أهميته. إذ يجري تمكين الأعضاء بالتساوي لتحديد الأولويات والمساهمة في المناقشات. ويكون التعلم عبر الشبكات أكثر نجاحا عندما يستشعر المشاركون قدرتهم على امتلاك النتائج.

ثالثا، تشمل العضوية أولئك الذين يملكون السلطة والقدرة على التأثير في عملية التغيير. على سبيل المثال، تتطلب تحديات عديدة على المستوى الوطني أو مستوى المدينة في مجال التخطيط للتعليم إيجاد حلول سياسية وفنية. ولكي تكون أي شبكة فعّالة، يتعين على صناع السياسات والممارسين أن يعملوا في تناسق لإيجاد الحلول للتحديات المشتركة.

رابعا، تلتزم شبكة التعليم المشتركة للتغطية الصحية الشاملة وشبكة تعليم المدن العالمية بقياس التقدم الجماعي والفردي. وفي حين قد يكون قياس النجاح في التعليم صعبا، وخاصة عبر السياقات المختلفة، فإن شبكات عمل الأقران لابد أن تكون موجهة نحو تحقيق النتائج، وهذا يعني قياس فعاليتها. وعلاوة على ذلك، لابد أن تكون مقاييس المساءلة مستمدة من أنظمة يستخدمها الأعضاء في بلدانهم بالفعل.

وأخيرا، تسعى هذه الشبكات إلى تحقيق الاستدامة. يتطلب دفع التغيير على نطاق واسع ودائم عبر أي شبكة في أي قطاع، ولكن بشكل خاص في مجال التعليم العالمي، رؤية ثابتة، وهيئة عاملين تتسم بالكفاءة، وموارد مالية. ولا يستطيع المشاركون في مجموعات الأقران أن يعملوا كصناع سياسات أو ممارسين وأن يديروا بشكل تعاوني منظمة شبكية في نفس الوقت. وتشكل عملية تدبير الميزانية للفرق المركزية لإدارة الدعم الفني للأعضاء وعمليات الشبكة أهمية بالغة لتحقيق النجاح.

من المؤسف أن قدرا ضئيلا للغاية من تمويل التعليم مخصص حاليا للاستثمار في شبكات التعليم الجديدة. ومن الممكن أن تساعد زيادة الاستثمار في شبكات عمل الأقران في تعزيز القيادة والقدرة على التنفيذ ــ وهي من العناصر المهمة لتوسيع فرص التعليم في مختلف أنحاء العالَم، وهدف أساسي من أهداف التنمية المستدامة التي أقرتها الأمم المتحدة.

لا توجد حلول سهلة لتوفير التعليم العالي الجودة لكل طفل على كوكب الأرض. ولكن، كما يُظهِر نمو شبكات عمل الأقران، فإن قادة التعليم العالمي لا يخوضون هذا الكفاح وحدهم. وعندما يتقاسم صناع السياسات والممارسون من ذوي الفِكر المتماثل الأفكار ويتعاونون لإيجاد الحلول، تصبح التحديات التعليمية العالمية أقل صعوبة.

ترجمة: إبراهيم محمد علي          Translated by: Ibrahim M. Ali

http://prosyn.org/cORi1i7/ar;

Handpicked to read next