Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

thunberg1_EMMANUEL DUNANDAFP via Getty Images_climateprotestkids Emmanuel Dunand/AFP via Getty Images

لماذا الإضراب مرة أخرى

مدريد - منذ أكثر من عام، ما فتئ الأطفال والشباب من جميع أنحاء العالم يناضلون من أجل المناخ. لقد أطلقنا حركة تتحدى كل التوقعات، حيث يقوم ملايين الأشخاص بضم أصواتهم - وأجسادهم - للقضية. لقد فعلنا هذا ليس لأنه كان حلمنا، ولكن لأننا لم نرى أي شخص آخر يتحرك لتأمين مستقبلنا. وعلى الرغم من الدعم الصوتي الذي تلقيناه من العديد من البالغين - بمن فيهم بعض أقوى زعماء العالم - فإننا لا نزال ننتظر الدعم الملموس والعام.

الإضراب ليس خيارًا نستمتع به. نحن نفعل ذلك لأننا لا نرى أي خيارات أخرى. لقد شاهدنا سلسلة من مؤتمرات الأمم المتحدة للمناخ تنعقد. وأسفرت المفاوضات التي لا حصر لها عن التزامات كثيرة من حكومات العالم ولكن خاوية الوفاض في النهاية - الحكومات نفسها التي تسمح لشركات الوقود الأحفوري بالتنقيب عن النفط والغاز باستمرار، وحرق مستقبلنا من أجل أرباحها.

لقد عَلِم السياسيون وشركات الوقود الأحفوري بتغير المناخ منذ عقود. ومع ذلك، يترك السياسيون المستغلين يواصلون استغلال موارد كوكبنا وتدمير نظمها الإيكولوجية في سعيهم للحصول على أموال سريعة تهدد وجودنا.

يمكن ألا تصدق بالضرورة ما نخبرك به: لكن العلماء يدقون ناقوس الخطر محذرين أننا لم نقم بالحد من ارتفاع درجات الحرارة في العالم إلى 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة - العتبة التي سيكون بعدها آثار مدمرة لتغير المناخ.

الأسوأ من ذلك، تشير الأبحاث الحديثة إلى أننا نسير على الطريق الصحيح لإنتاج وقود أحفوري بنسبة 120٪ في عام 2030 أكثر مما سيكون متسقًا مع حد 1.5 درجة مئوية. وصل تركيز الغازات الدفيئة التي تسبب  حرارة المناخ في أجواءنا إلى مستوى قياسي، مع عدم وجود بوادر على حدوث تباطؤ. حتى إذا كانت البلدان تفي بتعهداتها الحالية لخفض الانبعاثات، فإننا نتجه نحو زيادة تبلغ 3.2 درجة مئوية.

يتحمل الشباب مثلنا وطأة فشل قادتنا. تشير الأبحاث إلى أن التلوث الناجم عن حرق الوقود الأحفوري يشكل أكبر تهديد لصحة الأطفال في العالم. هذا الشهر فقط، تم توزيع خمسة ملايين قناع في المدارس في نيودلهي، عاصمة الهند، بسبب الضباب الدخاني السام. الوقود الأحفوري يخنق فعليا حياتنا.
العلم يصرخ لاتخاذ إجراءات عاجلة، ولا يزال قادتنا يجرؤون على تجاهلها. لذلك نواصل النضال بتباث.

Subscribe now
ps subscription image no tote bag no discount

Subscribe now

Subscribe today and get unlimited access to OnPoint, the Big Picture, the PS archive of more than 14,000 commentaries, and our annual magazine, for less than $2 a week.

SUBSCRIBE

بعد عام من الإضرابات، بدأت تُسمع أصواتنا. تمت دعوتنا للتحدث في أروقة السلطة. في الأمم المتحدة، تحدثنا في قاعة مليئة بقادة العالم. في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، التقينا رؤساء الوزراء والرؤساء وحتى قداسة البابا. لقد أمضينا مئات الساعات في المشاركة في الجلسات العامة والتحدث مع الصحفيين والمخرجين. وحصلنا على جوائز لنشاطنا.

لقد ساعدت جهودنا على تحويل الحوار الأوسع حول تغير المناخ. يناقش الناس الآن بشكل متزايد الأزمة التي نواجهها، ليس في همسات أو كفكرة ثانوية، ولكن بشكل علني وبإلحاح. تؤكد استطلاعات الرأي تغيير المفاهيم. وأظهرت دراسة استقصائية حديثة أنه في سبعة من البلدان الثمانية المشاركة في الاستطلاعات، يعتبر انهيار المناخ أهم قضية تواجه العالم. وأكد استطلاع آخر أن أطفال المدارس قادوا الطريق في زيادة الوعي بأهمية المناخ.

مع تحول الرأي العام، يقول قادة العالم أيضًا، إنهم سمعونا. يقولون إنهم يوافقون على طلبنا باتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة أزمة المناخ. لكنهم لا يفعلون شيئا. بينما يتوجهون إلى مدريد لحضور الدورة 25 لمؤتمر الأطراف (COP25) لاتفاقية الأمم المتحدة الإطار بشأن تغير المناخ، فإننا نتحدى هذا النفاق.

في يومي الجمعة المواليين، سنخرج مرة أخرى إلى الشوارع: في جميع أنحاء العالم في 29 نوفمبر/تشرين الثاني، وفي مدريد، سانتياغو، والعديد من الأماكن الأخرى يوم 6 ديسمبر/كانون الأول خلال مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ. سوف يقف تلاميذ المدارس والشباب والكبار في جميع أنحاء العالم معًا، مطالبين قادتنا بالتحرك - ليس لأننا نريد ذلك، ولكن لأن العِلم يتطلب ذلك.

يجب أن يكون هذا العمل قويًا وواسع النطاق. بعد كل شيء، لا تتعلق أزمة المناخ بالبيئة فقط. إنها أزمة حقوق إنسان وعدالة وإرادة سياسية. أوجدتها وأحدثتها أنظمة القمع الاستعمارية والعنصرية والأبيسية. نحن بحاجة لتفكيكها جميعا. لم يعد بإمكان قادتنا السياسيين التهرب من مسؤولياتهم.
يقول البعض إن مؤتمر مدريد ليس بالغ الأهمية ؛ سيتم اتخاذ القرارات الكبرى في COP26 في غلاسكو العام المقبل. نحن لا نتفق. كما يوضح العِلم، ليس لدينا يوم واحد نضيعه.

لقد تعلمنا أنه إذا لم نأخذ المبادرة، فلا أحد سيفعل ذلك. سوف نستمر في إيقاع قرع الطبول والقيام بالإضرابات والاحتجاجات وغيرها من الإجراءات. سنرفع صوتنا عاليا جدا. سنفعل كل ما يتطلبه الأمر لإقناع قادتنا بالاصطفاف وراء العِلم بشكل واضح لدرجة أنه حتى الأطفال يفهمون أهمية العِلم.

لقد أثبتت التجربة دور العمل الجماعي. ولكن لتغيير كل شيء، نحن بحاجة إلى الجميع. يجب على كل واحد منا المشاركة في حركة مقاومة المناخ. لا يمكننا القول فقط إننا نهتم بهذا الأمر؛ يجب أن نُظهر ذلك على أرض الواقع.

انضم إلى حركتنا.  شارك في احتجاجات المناخ القادمة في مدريد أو في بلدتك. أظهر لمجتمعك وصناع الوقود الأحفوري وقادتك السياسيين أنك لن تتسامح مع التقاعس عن تغير المناخ بعد الآن.الأرقام إلى جانبنا، لدينا فرصة.

وإلى القادة الذين يتجهون إلى مدريد، رسالتنا بسيطة: عيون جميع الأجيال القادمة عليكم. تصرفوا وفقا لذلك.

وقع هذا التعليق أيضًا إيفان مينيسيس (أستراليا) وهيلدا فلافيا ناكابوي (الجمعة من أجل مستقبل أوغندا).

https://prosyn.org/etO1lOgar;
  1. op_dervis1_Mikhail SvetlovGetty Images_PutinXiJinpingshakehands Mikhail Svetlov/Getty Images

    Cronies Everywhere

    Kemal Derviş

    Three recent books demonstrate that there are as many differences between crony-capitalist systems as there are similarities. And while deep-seated corruption is usually associated with autocracies like modern-day Russia, democracies have no reason to assume that they are immune.

    7