Pius Utomi Ekpei/AFP/Getty Images

كيف يصبح الفساد وقودا لتدمير المناخ

لندن، برلين ــ حققت حملات مكافحة الفساد عددا من الانتصارات الحاسمة عام 2016، وبشكل خاص النجاح في إخضاع إحدى أكبر صفقات النفط التواء للمساءلة: صفقة استحواذ شركة رويال داتش شل، وشركة إيني أكبر شركة للنفط في إيطاليا، على حقل النفط البحري النيجيري (أو بي إل 245) عام 2011. ففي شهر ديسمبر/كانون الأول المنصرم وجهت اللجنة النيجيرية للجرائم الاقتصادية والمالية اتهامات إلى بعض المتورطين من النيجيريين، ومن ثم أنهى الادعاء الإيطالي تحقيقاته الخاصة، الأمر الذي جعل المسئولين التنفيذيين والشركات المسئولة عن الصفقة قاب قوسين أو أدنى من المحاكمة.

قبل هذا ببضعة أشهر، في يونيه/حزيران 2016، نشرت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية قرارا، بموجب القسم 1504 من قانون دود-فرانك لعام 2010، تطالب بموجبه شركات النفط والغاز والتعدين بالكشف عن كل المدفوعات التي تُقَدَم للحكومات على أساس كل مشروع على حده. ولو كانت اللجنة قد أصدرت قرارها في وقت سابق على هذا التاريخ، ما كانت شركتا شل وإيني، على الأرجح، لتتقدما صوب إبرام صفقة الحقل النيجيري لأن هذا كان ليعني اضطرار الشركتين إلى الكشف عن مدفوعاتهما. بيد أن المعارضة من جانب صناعة النفط قد أجلت إصدار القرار، وبالتالي تمكنت الشركتين من إخفاء مدفوعاتهما.

وشهد العام المنصرم أيضا، وللمرة الأولي منذ ملايين السنين، تركيزا لنسبة ثاني أوكسيد الكربون في الغلاف الجوي بلغ 400 جزء في المليون. وبينما رحب العالم باتفاقية باريس حول المناخ حين أبرمت في ديسمبر/كانون الأول 2015 باعتبارها نجاحا ضخما، فقد أظهرت أطراف عديدة ممن وقعت الاتفاقية فقدانها لأي قدر من الطموح لدعم التزاماتها المتعلقة بالحد من انبعاث الكربون. ولفهم هذه الظاهرة علينا البحث في المدى الهائل الذي استولى به التأثير المفسد للمصالح المكتسبة على أنظمتنا الحكومية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/lcW3rQF/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.