Protesters holds placards during a rally against corruption and to pay tribute to murdered Slovak journalist Jan Kuciak JOE KLAMAR/AFP/Getty Images

كيف تتم حماية حرية الصحافة

أكرا - في 3 مايو / أيار من كل عام، يعد اليوم الدولي لحرية الصحافة مناسبة للصحفيين وقرائهم للتوقف والتفكير في حالة الإعلام العالمي. في هذا العام، حيث سيجتمع الصحفيون والمسؤولون الحكوميون في غانا للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين لهذا اليوم الذي لا يُنسى، سيتجه انتباههم إلى الضغوط والتحديات الكثيرة التي تواجه الصحافة في جميع أنحاء العالم، فضلا عن تهديد الديمقراطية من قبل عداء الدولة الرسمي اتجاه  الصحافة.

هذه المخاوف مبررة بالتأكيد، لكن الصورة ليست متكاملة. هناك أيضا علامات على المرونة الصحفية. لذالك، بدلاً من التركيز على العقبات التي يواجهها المهنيون الإعلاميون في جميع أنحاء العالم، يجب أن يكون 3 مايو/ أيار مناسبةً للنظر في الأسباب العديدة للتفاؤل.

بداية، في حين لا توجد سوق إعلامية محصنة ضد تآكل حرية الصحافة، فإن المقاومة ممكنة. الأحداث الأخيرة في أوروبا توضح ذلك. في سلوفاكيا، أجبر الغضب الشعبي إزاء القتل المزدوج ذي الدوافع السياسية لصحفي التحقيقات يان كوسياك وخطيبته مارتينا كوشنييروفا، رئيس الوزراء روبرت فيكو على التنحي، تاركاً خلفه بيتر بيليجريني، للإجابة على أسئلة الجمهور.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/FpMbbUi/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.