Chinese sort waste plastic bottles for recycling Hong Wu/Getty Images

لدائن أفضل من أجل محيطات أكثر صِحة

لندن ــ تُعَد اللدائن (البلاستيك) بين المواد الأكثر شعبية المستخدمة اليوم. ونظرا للاستعمالات المتعددة لهذه المادة، فمن غير المستغرب أن يُستَخدَم منها نحو 320 مليون طن سنويا في مختلف أنحاء العالَم. والواقع أن عطلات الأعياد الأخيرة خلفت جبالا من المنتجات والمغلفات البلاستيكية. لكن اللدائن تفرض أيضا تهديدا بيئيا بالغ الخطورة.

فاللدائن من الممكن أن ترسب أو تطفو لعقود من الزمن إذا لم يتم التخلص منها على النحو السليم. وبالإضافة إلى كونها ضارة بالحياة البرية والمائية، فإن اللدائن الطافية في المحيطات من الممكن أن تجتذب السموم إلى أسطحها ثم تتفكك جزيئاتها إلى لدائن دقيقة تدخل بعد ذلك إلى السلسلة الغذائية.

وهذا الدوام الظاهري هو الذي دفع الحكومات إلى فرض ضريبة على بعض المنتجات البلاستيكية الضارة بيئيا أو حظرها بالكامل. كما تشجع حكومات عديدة إدارة النفايات على نحو أفضل، وإعادة استخدام وتصميم وتدوير المنتجات البلاستيكية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/XFeUgel/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.