Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

morawczynski2_Drew AngererGetty Images_uber Drew Angerer/Getty Images

زيادة أجور سائقي سيارات الأجرة

تورنتو - في مايو/ أيار الماضي، قبيل عرض "أوبر" الأولي بقيمة 82.4 مليار دولار (وهي أفضل خدمة لطلب سيارات الأجرة عبر الهاتف في العالم)، شارك سائقو الشركة - إلى جانب السائقين في شركة "ليفت"، وهي ثاني أكبر شركة لطلب سيارات الأجرة عبر الهاتف الذكي بعد "أوبر" (يعمل عدد كبير من السائقين مع كلتا الشركتين) - في اليوم العالمي للعمل الاحتجاجي، نظموا مظاهرات في 24 مدينة - من لندن إلى ملبورن إلى مدينة نيويورك - للمطالبة بأجور أعلى وظروف عمل أفضل. قد تواجه الاقتصادات غير الغنية أيضا تحديات بسبب شركات طلب سيارات الأجرة عبر الهاتف الذكي التي تتقاضى أجرا منخفضا من الرُكاب وتحصل على عمولات ضخمة من السائقين.

في يوليو/ تموز، حثت جمعيات السائقين في نيروبي (كينيا) على التوقف عن العمل بسبب العاملين في خدمات طلب سيارات الأجرة عبر تطبيقات الهاتف - بما في ذلك شركة أوبر، والشركة الأستونية "Bolt" ( Taxifyسابقًا)، و "Little Cab" المملوكة محليًا - وذلك بسبب هذه الشكاوى على وجه التحديد. على الرغم من أن الشركات وافقت على مجموعة من مبادئ الدفع في العام الماضي، لكن لم يطرأ أي تغيير يذكر على أرض الواقع.

وأدى ارتفاع تقديم الخدمات عبر تقنيات رقمية إلى تحديات جديدة. فمن ناحية، يستفيد المستهلكون من هذه المنصات من خلال توفير خدمات منخفضة التكلفة عند الطلب، ويمكن أن يستفيد العمال من خلال منحهم إمكانية الوصول إلى هؤلاء المستهلكين. في كينيا، يعمل ما لا يقل عن 6000 شخص كسائقين باستخدام تطبيقات خدمات سيارات الأجرة تحت الطلب.      

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/stmeCqMar;