Pregnant women Cameroon Pers-Anders Pettersson/Getty Images

نساء دونالد ترامب الصغيرات

نيويورك - تواجه منظمةصحية نسائية غير ربحية في كينيا معضلة مستحيلة. منظمة كيسومو الطبية والتعليمية تتلقى 200.000 دولار سنويا من حكومة الولايات المتحدة لتدريب الأطباء لعلاج نزيف ما بعد الولادة. كما تتلقى منظمة  كيسومو الدعم المالي من المانحين الأوروبيين ومصادر أخرى لتوفير خدمات الصحة الإنجابية الشاملة، بما في ذلك استشارات حول الإجهاض. بعد صدور الأمر التنفيذي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخرا بإعادة تطبيق ما يسمى "قانون منع الإجهاض"، سوف تضطر منظمة كيسومو - والعديد من المنظمات مثلها - إلى اختيار أحد البرامج المنقذة للحياة.

"قانون منع الإجهاض"، والمعروف رسميا باسم سياسة مدينة مكسيكو، يمنع التمويل الأميركي الرسمي من الذهاب للمنظمات الغير أمريكية التي تقدم أي نوع كان من خدمات الإجهاض للمرأة - حتى المعلومات أو الإحالة - بغض النظر عن كيفية تمويلها لتلك الخدمات. كما أن المنظمات التي تدافع عن توسيع فرص الإجهاض في بلدانها ممنوعة أيضا من التمويل الأميركي.

وهذا يعني أنه إذا استمرت منظمة كيسومو في توفير خدمات الإجهاض للنساء في كينيا، حيث ترتبط 30٪-40٪ من معالجة النساء بالإجهاض غير المأمون، سوف تفقد التمويل الذي تحتاجه لإنقاذ حياة النساء ولتعليم الأطباء كيفية التعامل مع المضاعفات المرتبطة بالولادة. ناهيك عن أن معدلات وفيات الأمهات في جميع أنحاء المنطقة مرتفعة للغاية. أيا كان الخيار الذي تختاره منظمة كيسومو ، ستضطر للحد من الخدمات الصحية في المناطق حيث تُعد المزود الرئيسي فيها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/cFQ015u/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.