18

الفيدرالية والمقاومة التقدمية في أمريكا

بيركلي – شهد عام 2016 تصاعد الشعبوية في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والعديد من الدول المتقدمة الأخرى. ونتيجة ركود الدخل، والفرص الاقتصادية المتعثرة، وفقدان الثقة في التقدم زادت  حالة الاستياء الشديدة، مما دفع الناخبين إلى تأييد المرشحين الذين وعدوا بإعادة السلطة إلى "الشعب" وتعديل الأنظمة التي أفسدها القادة السياسيون السائدون لصالح "النخبة" المتعفنة. وفي الولايات المتحدة، تم إشعال النار الانتخابية بسبب تزايد التنوع العرقي والتوترات العرقية، وتحول العادات الاجتماعية.

في الولايات المتحدة، بلغ انعدام الثقة لمدة طويلة في الحكومة الاتحادية ذروته مع فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية في نونبر/ تشرين الثاني: على الرغم من أن الرئيس باراك أوباما يتمتع بسند حكومي عال، فاٍن 19٪ فقط من الأمريكيين يثقون بقدرة الحكومة الاتحادية للقيام بما هو صائب. ونظرا لأولويات الحزب الجمهوري التقليدية، التي تنعكس على خيارات حكومة الرئيس المنتخب ترامب، من المرجح أن يتم إلغاء برامج الحكومة الاتحادية (مع استثناء ملحوظ للجيش). ومن المفارقات أن خفض الإنفاق على الصحة ��التعليم والتدريب، والبيئة، جنبا إلى جنب مع تخفيضات الضرائب الشخصية والتجارية الكبيرة، سيكون سببا في إثراء "النخبة" مستقبلا، وذلك ما سيضعف البرامج التي تعود بالنفع على غالبية الأسر.

ولن تختفي التحديات الاجتماعية والاقتصادية الرئيسية التي تناولتها البرامج الاتحادية. كما أن مسؤولية التعامل معها ستبقي عبئا أكبر على عاتق الولاية والحكومات المحلية، والتي سيكون عليها معالجتها بطرق مبتكرة. في الواقع، اٍن الإجابة على برنامج ترامب هي "الفدرالية التقدمية": السعي وراء تحقيق أهداف السياسة التقدمية باستخدام السلطة الكبيرة المخولة للحكومات المحلية والجهوية في النظام الفيدرالي في الولايات المتحدة.

ولا تزال استطلاعات غالوب السنوية تظهر أن غالبية الأميركيين يثقون بحكومات ولاياتهم بنسبة (62٪) وبحكوماتهم المحلية (71٪) في التعاطي مع المشاكل. وبينت دراسة منظمة بيو لعام 2014 أنه بينما كان 25٪ فقط من المستطلعين راضين اتجاه السياسة الوطنية، كان 60٪ راضين عن الحكم في مجتمعاتهم المحلية. ويسمح دستور الولايات المتحدة للولايات بالعمل كمختبرات ديمقراطية كما قال القاضي برانديس، عن طريق تجريب سياسات مبتكرة دون تعريض بقية البلاد للخطر.

وهناك تاريخ طويل وغني من التجارب الناجحة. وكانت الحكومات المحلية وحكومات الولايات رائدة في إقامة نظم التعليم الابتدائية والثانوية الحكومية، فضلا عن الكليات والجامعات الحكومية. وسمحت ولايتي كاليفورنيا ووايومنغ، وولايات أخرى للنساء بالتصويت - المثال الذي شجع إقرار التعديل التاسع عشر (منح حق التصويت لجميع النساء البالغات). وكان برنامج الرعاية الاجتماعية في ولاية ميشيغان وويسكونسن نموذجا لإصلاح نظام الرعاية الاجتماعية الاتحادية في عهد الرئيس بيل كلينتون، ويستند برنامج الحماية التي أتى به أوباما على نظام الرعاية الصحية في ولاية ماساتشوستس، والذي قُدم تحت قيادة الحاكم الجمهوري ميت رومني.

وبالمثل، من عام 2000 إلى عام 2014، بسن مجموعة متنوعة من سياسات الطاقة - من خطط عمل المناخ لمعايير الطاقة المتجددة المنتدبة - خفضت 33 ولاية من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون مع توسيع اقتصاداتها. وفي الآونة الأخيرة، قامت بعض الولايات بتقديم أنظمة الحد الأقصى والتجارة لوضع سعر على الكربون، ومعظمها بالفعل في الطريق لتحقيق أهداف خطة الطاقة النظيفة لأوباما. وصادق نصف جميع الولايات على ترخيص الماريجوانا الآن بشكل أو بآخر، ووافقت ثمانية منها على الترخيص الكامل. وقامت ثلاث ولايات بتنفيذ القوانين التي تمنح إجازة مدفوعة الأجر للأسر، وهناك ولاية رابعة في الطريق. وقررت تسعة عشر ولاية في عام 2017 الزيادة في الحد الأدنى للأجور الخاصة بها.

والقائمة طويلة. ويمكن ملاحظة أمثلة ناجحة للفيدرالية التقدمية في مجالات متعددة، بما في ذلك الرعاية الصحية وإصلاح السجون والتعليم العالي والتدريب المهني وروح المبادرة، وحماية العامل والفوائد في "الاقتصاد المبني على وظائف مؤقتة"، ودفع مقابل نجاح العقود الحكومية. إن التعاون والتعاضد، والتفاهم - بين القطاعين الخاص والعام، والمنظمات الربحية وغير الربحية، وبين الجمهوريين والديمقراطيين - هي السمات الأساسية لكل هذه النجاحات. وتدعم أيضا أمثلة لا تعد ولا تحصى لابتكار السياسات والمشاركة المدنية على المستوى المحلي التي وصفها جيمس فالوز في مقال نشره مؤخرا وكتاب سيصدر قريبا.

لتعزيز ابتكار السياسة المحلية وعلى مستوى الولاية، تتولى الحكومة الاتحادية في كثير من الأحيان دور الرأسمالي المغامر، وتوفر الأهداف والحوافز القابلة للقياس، بدلا من إعطاء الحلول. ودافع أوباما على هذا النهج من خلال المسابقات على مستوى الولاية مثل سباق وزارة التربية والتعليم على أحسن برنامج، من خلال "مِنح الابتكار الاجتماعي" الاتحادية لدعم الولاية والحكومات المحلية، وذلك من خلال برنامج توسيع المساعدات الطبية. كما يفخر نائب الرئيس المنتخب مايك بنس بتقوية المساعدات الطبية التي قادها كحاكم لولاية اٍنديانا - على الرغم أنه، في أكتوبر عام 2016، اختارت 19 ولاية، ولاسيما في الجنوب والغرب الأوسط، عدم المشاركة، وبالتالي حرمان أكثر من 2.5 مليون شخص ذوي الدخل المنخفض من التأمين الصحي.

ونظرا لكونها سادس أكبر اقتصاد في العالم، مع عدد سكان ولاية كالفورنيا البالغ حوالي 40 مليون والذي يمثل مستقبل أمريكا، وبحكومة ديمقراطية موحدة ومسؤولة، أضحت كاليفورنيا نموذجا لما يمكن أن تنجزه الفيدرالية التقدمية. فقد قادت إلى توسيع حقوق النساء، وحقوق العمال المزارعين، والمهاجرين، والأقليات الجنسية، وآخرين. وبالمثل، فقد كانت في طليعة حماية البيئة والجهود المبذولة لمكافحة تغير المناخ - مع وضع معايير صارمة لاستهلاك الطاقة وانبعاثات السيارات (التي اعتمدت كقانون اتحادي في عام 2016) وابتكار نظام تسعير الكربون. ووعد الحاكم جيري براون مؤخرا أنه إذا قطعت حكومة ترامب التمويل الاتحادي للأقمار الصناعية اللازمة لجمع البيانات المناخية، فاٍن كاليفورنيا "ستطلق الأقمار الصناعية الخاصة بها".

ويمكن أن تتزعم ولاية كاليفورنيا أيضا المقاومة التقدمية أو "الفيدرالية غير المتعاونة"، برفضها تنفيذ السياسات الاتحادية التي تعارضها. وبالفعل، تعمل العديد من المدن في ولاية كاليفورنيا وفي الولاية نفسها باعتبارها "ملاذ السلطات القضائية"، التي تحمي المهاجرين غير الشرعيين من الترحيل عن طريق الحد من التعاون مع السلطات الفدرالية. وبموجب القانون، تطبيق قوانين الهجرة هي مسؤولية الحكومة الاتحادية، وعمليا، تفتقر هذه الأخيرة إلى الموارد الكافية. إن الإنفاق الهائل وتخفيضات الموظفين التي وعد بها ترامب ستزيد من حدة العجز، مما سيجبر الحكومة الاتحادية على الاعتماد أكثر على الولاية والسلطات المحلية للقيام بكل شيء. وما يشير إلى معارضتها لذلك تقديم السلطة التشريعية لكاليفورنيا مؤخرا مشاريع قوانين جديدة لتمويل الخدمات القانونية للمهاجرين الذين يرفضون ترحيلهم، وحظر استخدام موارد الولاية والموارد المحلية لتطبيق قوانين الهجرة على أسس دستورية.

و بالفعل، هدد ترامب بقطع التمويل الفيدرالي ل"ملاذ السلطات القضائية". لكن تكتيكات الضغط هذه صعبة بسبب قرار المحكمة العليا مؤخرا الحد من استخدام الإنفاق المشروط من قبل الحكومة الاتحادية "لإجبار" المسؤولين في الدولة على تنفيذ السياسات الاتحادية.

قد نتذكر سنة  2016 على أنها السنة التي عادت فيها الشعبوية إلى السلطة في الولايات المتحدة. لكن يمكن أيضا أن نتذكر بأنها بداية حقبة جديدة من الفيدرالية التقدمية والمقاومة، التي دافعت عنها حكومات الولايات والحكومات المحلية المؤيَدة من قبل مواطنيها الذي يسعون إلى تحسين حياتهم ومجتمعاتهم.