Businessmen standing on world map, waving American and Chinese flags PhotoAlto/Milena Boniek/Getty

خطر الفوضى الاقتصادية الجديدة

لندن ــ في الشهر القادم، عندما يجتمع وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية من أكثر من 180 دولة في واشنطن العاصمة لحضور الاجتماعات السنوية المشتركة لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، سوف يواجه المجتمعون نظاما اقتصاديا عالميا يخضع لضغوط متزايدة الشدة. فبعد فشله في تسليم الرخاء الاقتصادي الشامل الذي كان قادرا على تسليمه، أصبح هذا النظام موضع شكوك متنامية ــ وتحديات متصاعدة. ولو لم يُصَحَّح المسار، فسوف يتفاقم خطر تسبب نظام اليوم في إحداث فوضى اقتصادية عالمية.

The Year Ahead 2018

The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

Order now

يستند النظام الاقتصادي الدولي الحالي، الذي قادته الولايات المتحدة وحلفاؤها في أعقاب الحرب العالمية الثانية، إلى مؤسسات متعددة الأطراف، بما في ذلك صندوق النقد الدولي والبنك الدولي. كانت هذه المؤسسات مصممة لبلورة التزامات الدول الأعضاء، وقد جسدت مجموعة من أفضل ممارسات السياسة الاقتصادية والتي تطورت إلى ما أصبح يُعرف باسم "إجماع واشنطن".

امتدت جذور ذلك الإجماع إلى نموذج اقتصادي كان يرمي إلى تعزيز تفاعلات متبادلة بين الدول تُفضي إلى فوز جميع الأطراف، وكان يشدد على تحرير التجارة، وتدفق رؤوس الأموال غير المقيدة نسبيا عبر الحدود، وتسعير السوق الحرة، وإلغاء القيود التنظيمية المحلية. وكان التناقض صارخا بين كل هذا وما كان يجري خلف الستار الحديدي وفي الصين خلال النصف الأول من فترة ما بعد الحرب.

على مدار عدة عقود من الزمن، كان النظام الدولي بقيادة الغرب يسير على ما يرام، فساعد في تحقيق الازدهار والاستقرار المالي النسبي. ثم اهتز النظام بفِعل سلسلة من الصدمات المالية التي بلغت ذروتها في الأزمة المالية العالمية عام 2008، والتي أشعلت شرارة إخفاقات اقتصادية متتالية دفعت العالَم إلى حافة كساد مدمر ربما كان ليستمر عدة سنوات. وكان ذلك الانهيار الاقتصادي الأكثر حِدة منذ أزمة الكساد العظيم في ثلاثينيات القرن العشرين.

غير أن الأزمة لم تظهر فجأة من العدم لتتحدى نظام اقتصادي موفور الصحة. بل على العكس من ذلك، كان تطور النظام العالمي مسبوقا لفترة طويلة بتغيرات اقتصادية بنيوية على الأرض، حيث استغرقت مؤسسات الحكم المتعددة الأطراف وقتا طويلا للغاية قبل أن تدرك بشكل كامل أهمية التطورات الجارية في القطاع المالي وأثرها على الاقتصاد الحقيقي، وقبل أن تُفسِح المجال الكافي للاقتصادات الناشئة.

على سبيل المثال، كانت هياكل الحكم، بما في ذلك قوة التصويت، متوافقة مع الواقع الاقتصادي للأمس على نحو أفضل من توافقها مع واقع الحاضر والمستقبل. ولا تزال الجنسية، وليس الجدارة، الدليل المهيمن لتعيين قادة هذه المؤسسات، حيث لا تزال المناصب العليا محفوظة لمواطنين أوروبيين وأميركيين.

وقد تفاقمت العواقب المزعزعة للاستقرار الناجمة عن هذا الفشل الذريع في إصلاح الحوكمة المتعددة الأطراف بالقدر الكافي بفِعل نضال الصين من أجل التوفيق بين أولوياتها المحلية ومسؤولياتها الاقتصادية العالمية باعتبارها الدولة صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في العالَم. كما فشلت دول أخرى عديدة، وخاصة بين الاقتصادات المتقدمة، في تحويل سياساتها المحلية بما يعبر عن التغيرات الطارئة على العلاقات الاقتصادية نتيجة للعولمة، والتحرير، وإلغاء الضوابط التنظيمية.

ونتيجة لكل هذا، أصبح التوازن بين الفائزين والخاسرين أكثر تطرفا وتزايدت إدارته صعوبة، ليس فقط على المستوى الاقتصادي، بل وأيضا على المستويين السياسي والاجتماعي. ومع شعور أعداد كبيرة من الناس بالتهميش والحرمان والانزلاق إلى غياهب النسيان ــ والغضب من القيادات والمؤسسات التي سمحت بحدوث كل هذا ــ تضاعفت حدة ضغوط السياسات المحلية إلى الحد الذي أدى إلى انغلاق الدول على نفسها.

وينعكس هذا الميل في التحديات الأخيرة للعديد من مظاهر النظام الاقتصادي، مثل اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية، فضلا عن انسحاب أميركا من الشراكة عبر المحيط الهادئ وتنازل المملكة المتحدة عن عضوية الاتحاد الأوروبي. وكل هذا يلقي بظلاله على مستقبل النظام الاقتصادي العالمي.

ويُعَد تحول أميركا إلى الداخل، والذي كان جاريا بالفعل لسنوات عديدة، مؤثرا بشكل لخاص، لأنه يترك النظام العالَمي بلا قائد رئيسي. ومع عدم وجود أي دولة أخرى أو مجموعة من الدول في وضع يسمح لها بحمل عصا القيادة، يُصبِح قدوم ما أسماه العالِم السياسي إيان بريمر "عصر الصِفر" أكثر احتمالا.

وتستجيب الصين للضعف الذي اعترى قلب النظام العالمي بتسريع جهودها الرامية إلى بناء شبكات صغيرة، بما في ذلك حول هياكل السلطة التقليدية التي يهيمن عليها الغرب. وقد شمل هذا إنشاء البنك الآسيوي للاستثمار في البنية الأساسية، ونشر اتفاقيات المدفوعات الثنائية، وملاحقة "مبادرة الحزام والطريق" لتشييد بنية أساسية تربط الصين بغرب آسيا، وأوروبا، وأفريقيا.

وتعمل هذه الديناميكيات على تغذية التوترات التجارية وزيادة خطر التفتت الاقتصادي. وإذا استمر هذا الاتجاه، ستصبح الهيئة الاقتصادية والمالية العالمية غير مستقرة على نحو متزايد، فتتضخم التهديدات الجيوسياسية والأمنية في وقت حيث يشكل تحسين التنسيق عبر الحدود أهمية بالغة لمعالجة التهديدات التي تفرضها قوى غير تابعة لدول بعينها وأنظمة تخريبية، مثل كوريا الشمالية. وبمرور الوقت، ربما تخلف المخاطر المرتبطة بهذا التحول نحو الفوضى الاقتصادية العالمية تأثيرات سلبية شديدة على الساحة الجيوسياسية والأمن القومي.

لا شيء من هذا جديد. ولكن من عام إلى آخر، يفشل كبار المسؤولين الحكوميين في اجتماعات صندوق النقد الدولي/البنك الدولية السنوية في معالجة هذه المخاطر. وليس من المرجح أن يكون هذا العام مختلفا. فبدلا من مناقشة خطوات ملموسة لإبطاء وعكس اتجاه المسيرة نحو الفوضى الاقتصادية العالمية، ربما يرحب المسؤولون بالزيادة الدورية في النمو العالمي ويحثون الدول الأعضاء على بذل المزيد من الجهد لإزالة العوائق البنيوية التي تحول دون تحقيق النمو الأسرع والأكثر استدامة وشمولا.

رغم أن كل هذا مفهوم، فهو ليس جيدا بالقدر الكافي. والواقع أن الاجتماعات المقبلة تتيح فرصة بالغة الأهمية لبدء مناقشة جادة لكيفية وقف ديناميكيات الخسارة للجميع التي اكتسبت المزيد من الثِقَل في الاقتصاد العالمي. وكلما استغرق غرس بذور الإصلاح وقتا أطول، كلما تضاءل احتمال تجذرها ــ وكلما ارتفعت احتمالات نشوء فوضى اقتصادية عالمية تعود بالخسارة على الجميع.

ترجمة: مايسة كامل          Translated by: Maysa Kamel

http://prosyn.org/A6Fwvwz/ar;

Handpicked to read next

  1. Chris J Ratcliffe/Getty Images

    The Brexit Surrender

    European Union leaders meeting in Brussels have given the go-ahead to talks with Britain on post-Brexit trade relations. But, as European Council President Donald Tusk has said, the most difficult challenge – forging a workable deal that secures broad political support on both sides – still lies ahead.

  2. The Great US Tax Debate

    ROBERT J. BARRO vs. JASON FURMAN & LAWRENCE H. SUMMERS on the impact of the GOP tax  overhaul.


    • Congressional Republicans are finalizing a tax-reform package that will reshape the business environment by lowering the corporate-tax rate and overhauling deductions. 

    • But will the plan's far-reaching changes provide the boost to investment and growth that its backers promise?


    ROBERT J. BARRO | How US Corporate Tax Reform Will Boost Growth

    JASON FURMAN & LAWRENCE H. SUMMERS | Robert Barro's Tax Reform Advocacy: A Response

  3. Murdoch's Last Stand?

    Rupert Murdoch’s sale of 21st Century Fox’s entertainment assets to Disney for $66 billion may mark the end of the media mogul’s career, which will long be remembered for its corrosive effect on democratic discourse on both sides of the Atlantic. 

    From enabling the rise of Donald Trump to hacking the telephone of a murdered British schoolgirl, Murdoch’s media empire has staked its success on stoking populist rage.

  4. Bank of England Leon Neal/Getty Images

    The Dangerous Delusion of Price Stability

    Since the hyperinflation of the 1970s, which central banks were right to combat by whatever means necessary, maintaining positive but low inflation has become a monetary-policy obsession. But, because the world economy has changed dramatically since then, central bankers have started to miss the monetary-policy forest for the trees.

  5. Harvard’s Jeffrey Frankel Measures the GOP’s Tax Plan

    Jeffrey Frankel, a professor at Harvard University’s Kennedy School of Government and a former member of President Bill Clinton’s Council of Economic Advisers, outlines the five criteria he uses to judge the efficacy of tax reform efforts. And in his view, the US Republicans’ most recent offering fails miserably.

  6. A box containing viles of human embryonic Stem Cell cultures Sandy Huffaker/Getty Images

    The Holy Grail of Genetic Engineering

    CRISPR-Cas – a gene-editing technique that is far more precise and efficient than any that has come before it – is poised to change the world. But ensuring that those changes are positive – helping to fight tumors and mosquito-borne illnesses, for example – will require scientists to apply the utmost caution.

  7. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now