لماذا يعيش الأذكياء عمراً أطول؟

ادنبره ـ إن الأشخاص الذين يسجلون علامات أعلى في اختبارات الذكاء أثناء طفولتهم والسنوات الأولى من بلوغهم يميلون إلى البقاء على قيد الحياة لسنوات أطول من غيرهم. ولقد اكتُـشِفَت هذه النتيجة بين أشخاص من أستراليا والدنمرك وإنجلترا وويلز واسكتلندا والسويد والولايات المتحدة. بل إن الدراسة انتهت إلى هذه النتيجة مع كل مجموعة سكانية خضعت لها.

الحقيقة أن تأثير الذكاء على معدل الوفيات ينافس عوامل مجازفة أخرى معروفة تتصل بالمرض والوفاة، مثل ارتفاع ضغط الدم، وزيادة الوزن، وارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم، وارتفاع نسبة الكولسترول. ويكاد تأثير هذه العوامل لا يقل أهمية عن تأثير التدخين.

إن التفاوت في الذكاء البشري يرجع إلى أسباب بيئية ووراثية. ونتيجة اختبار الذكاء المسجلة في وقت مبكر من الحياة تشكل جزئياً سجلاً بما فعلته البيئة بالمخ وبقية أعضاء الجسم حتى ذلك الوقت. فالرُضَّع الذين ولدوا بأوزان أقل على سبيل المثال، يصبحون أكثر عُرضة للأمراض المزمنة في أوقات لاحقة من حياتهم. وهم في المتوسط يتمتعون أيضاً بمعدلات ذكاء أقل قليلاً. ولكن الاختبارات التي حاولت إثبات ما إذا كان الوزن عند الولادة قد يفسر بعض الارتباط بين الذكاء ومعدلات الوفاة لم تجد أية صلة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Agrno8d/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.