Trump greets his supporters The Washington Post/Getty Images

حكومة الأثرياء الشعبوية ومستقبل أميركا

نيويورك ــ فاز دونالد ترمب برئاسة الولايات المتحدة بدعم من الطبقة العاملة والناخبين المحافظين اجتماعيا من ذوي البشرة البيضاء على أساس برنامج انتخابي شعبوي يقوم على القومية الاقتصادية. فقد رفض ترمب أجندة الحزب الجمهوري التقليدية المؤيدة للأعمال والتجارة، ومثله كمثل بيرني ساندرز على اليسار، خاطب ترمب الأميركيين الذين تضرروا بفِعل التكنولوجيات المعطلة للنظام السائد وسياسات "العولمة" التي روجت للتجارة الحرة والهجرة.

ولكن في حين خاض ترمب الانتخابات بوصفه زعيما شعبويا، فإنه مارس الحكم كأي حاكم ثري، وبشكل خاص مؤخرا، من خلال تأييد نظرية جانب العرض في التعامل مع الضرائب، والتي فقدت مصداقيتها ولا يزال أغلب الجمهوريين يتشبثون بها. كما خاض ترمب الانتخابات بوصفه شخصا يعتزم "تجفيف المستنقع" في واشنطن العاصمة، وفي وال ستريت. ولكنه رغم ذلك عبأ إدارته بأصحاب المليارات (وليس فقط أصحاب الملايين) وخريجي جولدمان ساكس، في حين ترك مستنقع جماعات الضغط من أصحاب الأعمال يرتفع أكثر من أي وقت مضى.

وكانت خطة ترمب والجمهوريين لإلغاء قانون الرعاية الميسرة (أوباما كير) لعام 2010 لتتسبب في حرمان 24 مليون أميركي ــ وأغلبهم من الفقراء أو أبناء الطبقة المتوسطة الذين صوت كثيرون منهم لصالح ترمب ــ من الرعاية الصحية. والواقع أن سياساته الرامية إلى إلغاء القواعد التنظيمية تتسم بانحياز صارخ ضد العمال والنقابات العمالية. وفي الأغلب الأعم، تحابي خطة الإصلاح الضريبي الجمهورية التي أقرها ترمب الشركات المتعددة الجنسيات وأعلى 1% دخلا بين الأسر الأميركية، والتي سوف يستفيد قسم كبير منها، وخاصة من إلغاء ضريبة الأملاك والتركات.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/7BykAfs/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.