اتخاذ إجراءات عاجلة ضد تغير المناخ

برلين - في ديسمبر الماضي في باريس، توصلت 195 حكومة اٍلى رأي موحد بشأن كيفية الحد من التغيرات المناخية على مدى العقود المقبلة. ولكن كالعادة، عندما يتعلق الأمر بالأمم المتحدة، كان الاتفاق الذي تم التوصل اٍليه هائلا بالنسبة لطموحاتها، لكنه كان متواضعا فيما يتعلق  بالالتزام باتخاذ إجراءات ملموسة.

ويتضمن اتفاق المناخ الذي عقد في باريس تعهدا لخفض ارتفاع درجة الحرارة "بأقل بكثير من درجتين مئويتين فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية". وبناءا على طلب الدول الأكثر فقرا في العالم، أٌضيفت عبارة واعدة " وذلك لمواصلة الجهود لخفض درجة الحرارة إلى 1.5 درجة مئوية ".

والمشكلة هي أن هذه التطلعات لا تتناسب مع الالتزامات التي دعت إليها المعاهدة. وبدلا من ذلك، سوف تسبب هذه التعهدات الطوعية، التي هي عبارة عن نوايا فقط، ارتفاع الانبعاثات العالمية حتى عام 2030، ومن المرجح أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع درجة الحرارة بنسبة  تتراوح ما بين 3 و 3.5 درجة مئوية بحلول عام 2100. و هذا مثال واضح لتناقض السياسات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Vx2Einb/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.