mrema1_champc_getty Images_green finance champc/Getty Images

كيف يمكن لبنوك التنمية العامة أن تدعم الحفاظ على الطبيعة؟

مونتريال/ واشنطن العاصمة- تمثل قمة التمويل المشترك لهذا الأسبوع المرة الأولى التي يجتمع فيها قادة 450 بنكًا إنمائيا عاما في العالم لمناقشة كيفية إعادة توجيه الاستثمارات نحو التنمية المستدامة. ونظرًا لعدم اليقين الاقتصادي العالمي الحالي والتهديدات البيئية المتفاقمة، يصادف التجمع فترة حرجة. وتحظى هذه القمة بالترحيب لأنها فرصة للنظر في الطريقة التي يمكن أن تساعد بها المؤسسات المالية العامة في عملية توجيه التمويل نحو الحفاظ على الموارد الطبيعية واستخدامها المستدام– ومن ثم فتح فئة الأصول التي تدعم الناس والكوكب.

وتعد القمة أيضًا فرصة للتأكيد على الأهمية البالغة لبيئة صحية على أنها أساس تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، واتفاقية باريس للمناخ، وإطار عمل جديد وطموح بموجب اتفاقية الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي. وبطريقة مباشرة، سيكون لبنوك التنمية العامة دور حاسم في الجهود العالمية لإعادة البناء بصورة أفضل بعد جائحة كوفيد-19 وتداعياتها الاقتصادية.

وأكد تقرير حديث صادر عن مبادرة التمويل من أجل التنوع البيولوجي على الحاجة الملحة لمعالجة أوجه القصور في حزم التحفيز الاقتصادي المتعلقة بكوفيد-19 والخاصة بحكومات مجموعة العشرين، وخلُص إلى أن مسار التعافي الحالي يخاطر بتعزيز الاتجاهات البيئية السلبية. ولكن التقرير سلط الضوء أيضًا على فرصة العمل بصورة حاسمة لمنع إلحاق أضرار دائمة بالطبيعة، والتي ستصمد لفترة طويلة بعد الوباء.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/ZKehcVZar