ahoffmann1_DrAfter123Getty Images_sustainabilitycity DrAfter123/Getty Images

الكوكب بعد الجائحة

بازل- ليس لدى العلماء أدنى شك من ان تدمير الطبيعة يجعل البشرية اكثر عرضة وبشكل متزايد لتفشي الامراض مثل جائحة كوفيد –19 والتي أصابت الملايين بالمرض وقتلت مئات الالاف منهم بالإضافة الى تدمير سبل العيش لاعداد لا حصر لها من الناس. ان هذه الجائحة سوف تعيق حصول انتعاش اقتصادي على المدى الطويل وذلك لإن أكثر من نصف الناتج المحلي الإجمالي للعالم يعتمد على الطبيعة بطريقة او بأخرى. هل يمكن ان تكون ازمة كوفيد-19 بمثابة جرس انذار وفرصة في الوقت نفسه من اجل تغيير المسار ؟

بينما أدعى بعض السياسيين ان جائحة في مثل هذا الحجم لم تكن متوقعه ، يعتقد الكثير من الخبراء انها كانت محتومة وذلك نظرا لانتشار الامراض ذات المصدر الحيواني وهي مسببات الامراض التي تنتقل الى البشر من الحيوانات . ان اكثر من 60% من الامراض المعدية الان ذات مصدر حيواني .

ان تكثيف الأعمال الزراعية وتربية المواشي وإزالة الغابات واستغلال الحيوانات البرية هي ممارسات مدمرة نعتبرها اعمالا عادية ولكنها تضعنا في واقع الامر في اتصال أوثق مع الحيوانات مما يخلق الظروف المثالية لانتشار الامراض وعليه فإن الايبولا ومرض نقص المناعة المكتسبة ومتلازمة الالتهاب التنفسي الحاد (سارس ) ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس) والتي هي جميعا ذات مصادر حيوانية كانت بمثابة تحذيرات فشل العالم في الالتفات اليها.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/fbFa5uPar