تمكين الغجر في أوروبا

بودابست ــ في مختلف أنحاء أوروبا، يعاني الملايين من البطالة واحتمالات الدخول في فترة طويلة من الركود الاقتصادي. ولكن المجموعة التي كانت الأكثر تضرراً على الإطلاق هي جماعة الغجر.

هناك أكثر من عشرة ملايين من الغجر يعيشون في أوروبا، ويتركز أغلبهم في منطقة البلقان وفي أحدث بلدان أوروبا انضماماً إلى الاتحاد الأوروبي، وبوجه خاص رومانيا وبلغاريا وسلوفاكيا والمجر. والحقيقة الصادمة هي أن ظروفهم المعيشية تدهورت في واقع الأمر منذ أصبح كثيرون منهم مواطنين في الاتحاد الأوروبي. ومن ناحية أخرى فإن موقف غالبية السكان أصبح أكثر عدائية في كل مكان من أوروبا تقريبا.

والواقع أن كلاً من الاتجاهين يعضد الآخر: فالتهميش يولد الاحتقار، والعكس صحيح. والمهرب الوحيد من هذا الفخ يتلخص في الاستثمار في التعليم، والذي من شأنه أن يعود على الجميع بفوائد اجتماعية هائلة. ولنضع في اعتبارنا على سبيل المثال أن الغجر يمثلون أكثر من 20% من الوافدين الجدد على قوة العمل في البلدان المذكورة أعلاه.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/6XKr5uT/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.