Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

eichengreen132_Ramin TalaieCorbis via Getty Images_william c dudley Ramin Talaie/Corbis via Getty Images

هل فعل دودلي الصواب؟

هانالي، هاواي- أثار، مؤخرًا، وليام دودلي، الرئيس المباشر السابق لبنك الاحتياط الفيدرالي في نيويورك، زوبعة عندما دعا مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى النظر في تأثير سياساته على الانتخابات الرئاسية لعام 2020. وفي الواقع، أنجز دودلي خدمة عامة، حيث لاحظ أن سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي يمكن أن تؤثر على السياسة، وفي بعض الأحيان، سيكون لها انعكاسات عميقة على مسار الولايات المتحدة الأمريكية. ولكن هذا لا يعني أن توصياته ستحقق الأهداف المنشودة.

وكان منطق دودلي واضحًا. حيث إذا خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة استجابة لإجراءات السياسة التجارية المدمرة التي وضعها دونالد ترامب، فقد يشجع هذا الرئيس على اللجوء إلى المزيد من السياسة نفسها. ويعتقد ترامب أن الولايات المتحدة والصين تخوضان حربًا تجارية حتى الموت. ولكنه أقر أيضًا بأن سوق الأسهم يتفاعل سلبًا مع تهديداته الجمركية، وأن عدم اليقين فيما يتعلق بالتجارة يضعف النمو، وأن هذا يضر بفرص إعادة انتخابه.

ويكمن القلق في أنه إذا خفف الاحتياطي الفيدرالي سياسته، ومن ثم تخفيف مستوى التباطؤ الناجم عن عدم اليقين في الاستثمار والنمو، فإن ترامب سيشعر بالحرية في تصعيد هجماته التجارية التي تركز على الصين. وعلى حد تعبير دودلي، ينبغي على بنك الاحتياطي الفيدرالي أن يوضح "بجلاء أن ترامب سوف يتحمل عواقب أفعاله"

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/ha4sTyxar;