علاج سرطان الثدي الوراثي

في الدول المتقدمة يصيب سرطان الثدي حوالي امرأة واحدة من بين كل عشر نساء، وفي العديد من هذه الدول تسجل معدلات الإصابة بهذا المرض ارتفاعاً ملحوظاً. ولكن أياً كان السبب (أو الأسباب) وراء ارتفاع معدلات الإصابة بسرطانات الثدي، فنحن نعرف أيضاً أن ما بين 5% إلى 10% من حالات الإصابة بها ترجع إلى خلل موروث يؤثر على جينات
الـ BRCA1 أو جينات الـ BRCA2.

يتعرض النساء اللاتي يحملن جينات الـ BRCA1 أو الـ BRCA2 المتحولة إلى الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 80% تقريباً. كما يؤدي التحول في هذه الجينات إلى ارتفاع خطر الإصابة بأورام المبيض.

حينما تم اكتشاف جينات BRCA1 وBRCA2 منذ أكثر من عقد من الزمان كانت الآمال مرتفعة في التوصل إلى علاجات جديدة واستهدافية. ولكن مما يدعو للأسف وخيبة الأمل أن أحداً لم يتوصل بعد إلى علاجات جديدة. ونتيجة لهذا فإن عدداً كبيراً من النساء اللاتي ابتلين بمستويات عالية من تشوه جينات الـ BRCA1 والـ BRCA2 يواجهن الاختيار المأساوي الذي يفرض عليهن استئصال أثدائهن ومبايضهن اتقاءً لشر الإصابة بمرض السرطان.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/WabYfQP/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.