Television sets showing a news report on Xi Jinping's speech Anthony Wallace/Getty Images

تمكين التكنوقراط الجدد في الصين

ميلانو - خلال المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي اختتمت أشغاله مؤخرا، تم التركيز بشكل أكبر على من سيشغل المناصب الرئيسية في إدارة الرئيس شى جين بينغ للسنوات الخمس القادمة. ولكن مسار الصين مستقبلا يعتمد بشكل حاسم على مجموعة أخرى من القادة الذين تلقوا اهتماما أقل بكثير: التكنوقراط الذين سينفذون مهام محددة مرتبطة بالإصلاح الاقتصادي والتحول في الصين.

على مدى العقود الأربعة الماضية، قام التكنوقراط في الصين بشكل جماعي بإعداد تحول خارق. وسوف يتنحى الجيل الحالي، وهو عبارة عن مجموعة موهوبة من صانعي السياسات، في آذار / مارس 2018، وسوف يمررون المهمة إلى جيل جديد. وهذا الجيل - المتعلم تعليما عاليا، وذو خبرة، والناجح في معظم الأحيان، نتيجة لمزاياه الخاصة - مستعد لحمل التقدم الاقتصادي والاجتماعي في الصين إلى الأمام بمهارة وتفان كبيرين. والسؤال هو ما إذا كان لديه مجال مفتوح للعمل.

ومن المؤكد أن: الجيل القادم من التكنوقراط سيواجه ظروفا مختلفة جدا عن تلك التي واجهت أسلافه. فقد بلغت الصين مرحلة من الغموض. وبالإضافة إلى الأسئلة الكامنة في عملية تحول الأجيال، فقد حدث تحول جذري في إطار السياسة العامة المهيمنة في الصين تحت قيادة شي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/BoEKa18/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.