A woman rides a bicycles in Ouagadougou SIA KAMBOU/AFP/Getty Images

كيف نعزز المساواة بين الجنسين في الدول النامية

واشنطن، العاصمة ــ في الثامن من مارس/آذار، يحتفل العالَم باليوم العالمي للمرأة، وهي فرصة سنوية لتجديد الالتزام بالمساواة بين الجنسين. ويأتي الاحتفال هذا العام في وقت مهم من منظور حقوق المرأة، حيث تعمل حركات عالمية مثل حركة #MeTooوحركة #TimesUpعلى إعادة تركيز الاهتمام على الممارسات التمييزية التي تواجهها المرأة في حياتها الاجتماعية والمهنية.

ولكن في حين تخوض المرأة في العالَم المتقدم معارك كبرى حول التحيز على أساس الجنس، يظل تركيز النساء والفتيات في الدول النامية منصبا على انتصارات أصغر. وفي اليوم العالمي للمرأة هذا العام، لا ينبغي لنا أن ننسى أن تحديات مثل الفقر والجوع والعنف المحلي والتمييز تظل تشكل عقبات مستوطنة تحول دون تحقيق المساواة بين الجنسين في أفقر المجتمعات في العالَم.

لقد درست المساواة بين الجنسين والتنمية في الجنوب العالمي لمدة 15 عاما. ويدور بحثي، الذي شمل الآلاف من المقابلات مع نساء من الهند وبوركينا فاسو، حول سؤال واحد: كيف يتمكن المجتمع الدولي من تحسين رفاهة أفقر النساء في العالَم.  وقد تبين أن الإجابة تتلخص في مساعدتهن على القيام بما يقمن به بالفعل بمفردهن.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

Help make our reporting on global health and development issues stronger by answering a short survey.

Take Survey

http://prosyn.org/ZYCfFZ9/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.