US Hospital patient check Brendan Smialowski/Getty Images

كيف يؤثر إصلاح الرعاية الصحية على صحة المرضى؟

كمبريدج ــ يُعَد إصلاح الرعاية الصحية القضية السياسية الرئيسية التي تسترعي الاهتمام في الولايات المتحدة. ومن السمات الحاسمة لهذه المناقشة التقدير الرسمي لعدد الأفراد الذين يخسرون تأمينهم الصحي بموجب الخطط العديدة المقترحة لإلغاء وإحلال قانون الرعاية الميسرة القائم (المعروف باسم "أوباما كير").

إن مجرد تصور أن إلغاء قانون أوباما كير من شأنه أن يؤدي إلى خسارة أكثر من 20 مليون شخص تغطيتهم التأمينية الرسمية، وفقا لتقديرات مكتب الميزانية في الكونجرس، من المفهوم أن يشكل حاجزا حقيقيا يحول دون تقدم التشريع. ومن الأهمية بمكان لهذا السبب أن نفهم ماذا قد يعني ذلك في الممارسة العملية، وإلى أي حد قد يؤثر فعليا على صحة أولئك الذين يخسرون تأمينهم الرسمي.

يتلخص السبب الرئيسي وراء خسارة التأمين في المقترحات بشأن إلغاء وإحلال قانون أوباما كير في الانحدار المتوقع في تغطية برنامج ميديكيد (الرعاية الصحية للفقراء). وهو برنامج الرعاية الصحية المشترك بين الحكومة الفيدرالية وحكومات الولايات، والذي بموجبه تحدد الحكومة الفيدرالية مَن المؤهل للاستفادة، وتنص على الفوائد التي يجب تقديمها، وتمويل تلك الفوائد استنادا إلى صيغة تحصل بموجبها الولايات ذات الدخل المنخفض على حصة أكبر من التمويل الفيدرالي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/aRfqADv/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.