lavinas1_GettyImages_globewithfloatingcurrencysymbols Getty Images

هل ينجو الدخل الأساسي الشامل من النزعة المالية للاقتصاد؟

ريو دي جانيرو ــ الدخل الأساسي الشامل ليس مفهوما جديدا، لكنه في السنوات الأخيرة اتخذ هيئة جديدة. والآن تزعم أصوات على كل من اليسار واليمين أن الدخل الأساسي الشامل ربما يكون المفتاح لمعالجة مشاكل اجتماعية وبنيوية كبرى، بما في ذلك البطالة التكنولوجية والبطالة الجزئية، والفقر المدقع، وشِراك الرفاهة الاجتماعية، ومثبطات العمل المستترة. فمن خلال تحرير الناس من أغلال الوظائف المتدنية الجودة والبيروقراطية التي لا نهاية لها، يعمل الدخل الأساسي الشامل وفقا لهذا المنطق على تمكين الناس من تحقيق كامل إمكاناتهم.

إنها حجة جذابة بكل تأكيد، وخاصة في وقت يتسم بركود الأجور المطول، والفقر الدائم، واتساع فجوة التفاوت، وانخفاض النمو الاقتصادي. ولكن حتى الآن كانت النسخ الوحيدة المختبرة من الدخل الأساسي الشامل ــ في أماكن مثل كندا، وفنلندا، وكينيا، وهولندا ــ مجرد أنماط جديدة من استحقاقات البطالة والرفاهة الاجتماعية في الأساس. وتتناقض هذه التجارب مع المنطق الأساسي للدخل الأساسي الشامل.

من المؤكد أن النهج التراكمي في التعامل مع الدخل الأساسي الشامل من الممكن أن يدفع إلى الأمام عملية إصلاح الرفاهة الاجتماعية. وبشكل خاص، من خلال الحد من، أو إنهاء، الحاجة إلى اختبار الموارد المالية وغير ذلك من أشكال المشروطية، من الممكن أن تعمل هذه الخطط المزعومة القائمة على الدخل الأساسي الشامل على تخفيف الأعباء البيروقراطية وما يرتبط بها من تكاليف إدارية، مع تقديم خط دخل جديد للفقراء في ذات الوقت.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/eTm6VQHar