الأزياء الرخيصة وتكاليفها الباهظة

أكسفورد ـ سأعترف لكم: أنا أيضاً أفعل ذلك. وأنا كأغلب النساء الغربيات، أفعل ذلك على نحو منتظم، وأشعر بلذة آثمة في كل مرة. وإنه لمن الصعب أن ينصت المرء إلى ضميره حين يجد نفسه في مواجهة مثل هذا الكم غير المعقول من الإغراءات.

أنا أتحدث بالطبع عن الأزياء المعاصرة الرخيصة. وسوف أزور محلات زارا ـ أو اتش آند إم، أو ربما أزور محلات بريمارك الرائعة، ما دمت أعتزم قضاء الصيف في المملكة المتحدة ـ وأقتنص بعض الأشياء "الجذابة" والرخيصة إلى الحد الذي يجعل المرء يشتري قطعتين من كل شيء.

أظن أنني لابد وأن أكافح إدماني هذا ـ وكذلك جميع النساء من أمثالي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/awcJj1h/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.