Dean Rohrer

قفزة الثقة: اجتثاث الجوع وسوء التغذية يصبح الهدف

روما ــ من حين لآخر يقعد حدث ذو تأثير بعيد المدى على البشرية، لكنه يكاد يمر في حينه دون أن يلاحظه أحد. وفي شهر ديسمبر/كانون الأول 2012، بمقر منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة في العاصمة الإيطالية أعن مجلسها الرئاسي أن هدف المنظمة "فاو" لم يعد خفض الجوع فحسب بل اجتثاثه نهائياً والقضاء على انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية قضاءً مبرما. أما الخطوة التالية فهي إقرار هذا التغيير الجوهري من قبل مؤتمر المنظمة المزمع في يونيو/حزيران 2013، بحضور جميع بلدانها الأعضاء.

وفي نظر الكثيرين فقد يبدو هذا الإعلان بلا مؤدّى ربما، حيث سيقول النقاد إن تبني مثل هذا الهدف بلا تحديد تاريخ لإنجازه إنما يفرغه من أي معنى، بينما قد يزعم غيرهم أن فكرة اجتثاث الجوع هي هراء، إذن نحن لا نملك الوسائل للقيام بذلك.

وعلى مدى 12 عاماً ظل هدف الألفية الإنمائي الذي طرحته الأمم المتحدة المتمثل في خفض عدد الجياع إلى النصف بحلول عام 2015، بمثابة قوة الدفع الرئيسية للجهود الجارية. وبالفعل لقد تراجع عدد الجياع لدى البلدان النامية بنسبة كبيرة، من 23,2% في الفترة 1990-1992 إلى 14% اليوم. على أن هذا الانخفاض إنما يُعزى إلى أن سكان العالم تزايدوا عددا، وليس بسبب الانخفاض الطفيف في العدد الفعلي للجياع (من نحو 980 مليون إلى 852 مليون اليوم).

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/6tkFCKO/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.