التغلب على قَتَلة الأطفال

جنيف ــ إذا طلبت من أغلب الناس أن يذكروا أكبر سببين للوفاة بين الأطفال فسوف يقولون في الأرجح إنهما الملاريا وفيروس نقص المناعة البشرية (الايدز). ولكن الحقيقة هي أن الالتهاب الرئوي والإسهال ــ "القاتلين المنسيين" ــ مسئولان عن أكبر عدد من الوفيات، حيث يحصدان أرواح أكثر من مليونين من أضعف فئات الناس في كل عام.

ويشترك هذان المرضان في المسؤولية عن نحو 29% من كل الوفيات بين الأطفال دون سن الخامسة. وهذا أكثر من ضعف مجموع الوفيات الناجمة عن فيروس نقص المناعة البشرية والملاريا، وما يقرب من مجموع الوفيات الناجمة عن كل الأمراض المعدية الأخرى، والإصابات، وحالات ما بعد الولادة.

ولكن على الرغم من فداحة هذه الإحصاءات، فلعل الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو أن الالتهاب الرئوي والإسهال من الإصابات التي يمكن منعها بسهولة ــ حتى أنه من الممكن تماماً اتخاذ التدابير الكفيلة لجعل حصيلة الوفيات الناجمة عنهما صفر تقريباً بحلول عام 2025. وهذه هي الغاية التي نسعى إلى تحقيقها على وجه التحديد.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/QwOiIxb/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.