Syrian doctor Nazeer Al-Khatib/Getty Images

إعادة تدريب الأطباء السوريين لمساعدة اللاجئين

تورونتو - غالبا ما يشكل اللاجئون السوريون عبئا على المجتمعات التي يقيمون فيها، وخاصة فيما يتعلق بالرعاية الصحية. ولكن بالنسبة لأولئك الذين نجوا من الحرب الأهلية في سوريا، فإن جهل وضعهم الخطير لا يطغى عليه سوى واقع احتياجاتهم - وتنوع خبراتهم ومهاراتهم. وعلى الرغم من أن اللاجئين يجلبون معهم قضايا صحية عديدة، فإنهم يجلبون أيضا سنوات من الخبرة في مهنة الطب التي يمكن أن تكون بمثابة نعمة للمجتمعات التي تستضيفهم، إذا ما استخدموها على نحو سليم، ناهيك عن اللاجئين الآخرين.

The Year Ahead 2018

The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

Order now

وتكمن واحدة من أكبر التحديات التي يواجهها اللاجئون في العثور على الرعاية الصحية الجيدة. وفي كثير من البلدان المضيفة، يكون عدم كفاية العلاج نتيجة لكراهية الأجانب أو الحواجز اللغوية أو عدم كفاية الإمدادات من الموظفين الطبيين. وينطبق هذا بشكل خاص على السوريين المنتشرين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية.

ولكن العديد من اللاجئين السوريين هم أيضا من ذوي التعليم العالي. وبينما يعيش الأطباء السوريين في أماكن بعيدة عن المستشفيات والعيادات التي كانوا يعملون بها من قبل، فإنهم يريدون ببساطة العودة إلى العمل. ألم يحن الوقت للقيام بذلك؟

وفي المملكة المتحدة، تبذل جهود كبيرة لتحقيق هذا الأمر. وقد بدأت دائرة الصحة الوطنية والجمعية الطبية البريطانية في إعادة تدريب الأطباء اللاجئين من سوريا وأفغانستان، للعمل في العيادات المكتظة في المملكة المتحدة. ومن خلال التدريب باللغة الإنجليزية والدراسات العليا والتسجيل المهني، تهدف البرامج في لندن ولينكولنشاير واسكتلندا إلى إعادة إدماج الأطباء اللاجئين في مهنة الطب. ينبغي الإشادة بهذه الجهود.

إن إعادة تدريب الأطباء اللاجئين ليس مجرد ممارسة أخلاقية؛ بل له معنى عملي. فالأطباء النازحون أكثر قدرة على علاج أمراض اللاجئين. ويمكن للأطباء اللاجئين أيضا المساعدة على ضمان عدم  تأثير تدفق المرضى الجدد على نظم الرعاية الصحية في البلدان المضيفة. إن إعادة تدريب الطبيب اللاجئ أرخص وأسرع من تكوين طالب طبي جديد. ومع ما يقرب من 600 طبيب لاجئ في بريطانيا، فاٍن بئر المواهب غير المستغلة في المملكة المتحدة عميق.

وعلاوة على ذلك، فاٍن من مصلحة المرضى اللاجئين أن يعالجهم الأطباء الذين يفهمون ظروفهم، بما في ذلك الإجهاد النفسي الاجتماعي الهائل الذي يسببه التشرد. يمكن للمترجمين المساعدة، لكنهم  هم غير متوفرين دائما في أماكن الأزمات. الأطباء الذين يفهمون اللاجئين عاطفيا وثقافيا هم أفضل استعدادا لمساعدة المرضى.

إن بريطانيا ليست البلد الوحيد المعترف بإمكانيات الأطباء اللاجئين. فقد أطلقت الحكومة التركية دورات تدريبية للأطباء والممرضين السوريين لمساعدتهم على الإلمام بنظام الرعاية الصحية التركي. والهدف من ذلك هو تمكين المهنيين السوريين المؤهلين من علاج المرضى اللاجئين، مما يخفف من المعوقات اللغوية واللوجستيكية التي تحول دون الحصول على رعاية صحية فعالة ومتيسرة.

ولكن البلدان المضيفة الأخرى لم تفكر في المستقبل. ففي لبنان والأردن، على سبيل المثال، حيث يعيش حاليا أكثر من 1.6 مليون لاجئ سوري مسجل، تم تجريم الجهود الرامية إلى السماح للأطباء السوريين برعاية المرضى اللاجئين. كما يواجه الأطباء الذين يتجاهلون القانون الاعتقال والترحيل المحتمل. حتى كندا، البلد الذي يرحب عموما بالتنوع وقيم حقوق الإنسان، ترفض أي نهج جديد لعلاج اللاجئين. ويواجه الأطباء السوريون "سنوات عديدة" لإعادة التدريب في كندا، وكثيرا ما يعانون من التكلفة العالية لإعادة التأهيل.

وفي خضم هذه المقاومة، لا ينبغي اعتبار الرعاية الصحية للاجئين مجرد تحديات لوجستيكية وتشغيلية، كما تعتبر الرعاية الصحية أيضا عملية سياسية بطبيعتها. ولا بد من معالجة بعدين أساسيين لهذه المسألة إذا أردنا تقديم الرعاية المناسبة للمرضى اللاجئين، ونشر الأطباء اللاجئين على النحو الصحيح.

أولا، يواجه الأطباء اللاجئون صعوبة في قبولهم من قبل زملائهم المحليين بسبب التحيز السياسي أو الشخصي. إن إدراك إمكانات المقاومة المحلية لبرامج الإدماج للأطباء اللاجئين أمر ضروري لوضع سياسات استباقية ناجحة.

وعلاوة على ذلك، يجب تدريب الأطباء اللاجئين على معالجة تنوع الاحتياجات الطبية التي سيواجهونها في البلدان المضيفة. على سبيل المثال، في البلدان الأصلية للاجئين، لا تزال الأعراض الصحية للمثليين ومزدوجي الميل الجنسي والمتحولين جنسيا (LGBTI) محرمة أو بمثابة طابوهات، حتى بين المهنيين الطبيين. وبالنسبة للأطباء اللاجئين الذين ينتقلون إلى بلدان يُعترف فيها بصحة وحقوق المثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسية، ينبغي أن تتضمن مناهج الاندماج التدريب صحة المثليات والمثليين ومزدوجي الميول الجنسية ومغايري الهوية الجنسية، ولاسيما حقوق اللاجئين المعرضين للخطر بصورة استثنائية. ويمكن أن يكون تحسين صحة اللاجئين المثليين بمثابة أساس لمجتمع أكثر انفتاحا.

إن أزمة اللاجئين التي اجتاحت سوريا هي مجرد موجة صغيرة في بحر النزوح العالمي. ففي جميع أنحاء العالم، يوجد نحو 22.5 مليون شخص مسجلين رسميا كلاجئين، وقد أُجبر نحو 66 مليون شخص على ترك منازلهم. ومن غير المحتمل أن تنخفض هذه الأرقام في المدى القريب، حيث أن الكوارث الناجمة عن تغير المناخ، والكوارث البشرية والطبيعية، لا تزال تُخرج المزيد من الناس من مجتمعاتهم المحلية.

وسيحتاج هؤلاء اللاجئين في المستقبل إلى مساعدة المهنيين الطبيين المدربين على صحة اللاجئين وتنوعهم وإدماجهم. وسيساعد تمكين الأطباء اللاجئين في التغلب على العقائد الراسخة تجاه تنوع اللاجئين والهويات الاجتماعية. ولكن، بنفس القدر من الأهمية، سيشكل ذلك خطوة حاسمة لضمان صحة اللاجئين.

http://prosyn.org/lbLq4OT/ar;

Handpicked to read next