Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

dousteblazy4_MOHAMMED HUWAISAFPGetty_child malnutrition Mohammed Huwais/AFP/Getty Images

كيف يمكن لسياسة تجميع الموارد أن تتغلب على التقزم؟

باريس/ لومي- في العديد من البلدان النامية، تتعاون النساء بانتظام للمساهمة بأرباحهن في ميزانية مشتركة. ويمكن أن تساهم هذه المساهمات الصغيرة في دفع الرسوم المدرسية، أو بدء مشروع تجاري مشترك، أو شراء أفضل البذور المتاحة لموسم الزراعة القادم. إن تجميع الموارد له تأثير على مستوى المجتمع.

وبالطبع، هذه المساهمات الفردية صغيرة مقارنة بالتحديات الأكبر المتمثلة في النهوض بالتغذية، وخلق فرص العمل، فما بالك بأهداف التنمية المستدامة السبعة عشر للأمم المتحدة. إذ سيكلف تحقيق أهداف التنمية المستدامة تريليونات الدولارات، كما أن التعهدات المالية حتى الآن لا ترقى إلى المستوى المطلوب. لذلك يجب أن يصبح التضامن على مستوى المجتمع جزءًا لا يتجزأ من حركة المواطنة العالمية للمساهمة في تقدم الإنسان.

ولحسن الحظ، فإن النمو السريع للمنصات الرقمية، وأنظمة الأداء يمَكن من تكرار آلية التجميع على مستوى المجتمع، على نطاق عالمي لمساعدة المحتاجين. ومع أن تجميع الأموال من المجتمع ليس بالأمر الجديد، إلا أن منصات الأداء الكبيرة مثل  We Chat(ويتشات)، وGo  Find Me  (غو فايند مي) ، و M-Changa(إم شانغا)، رقمنت التضامن، فأصبح من السهل على المجتمعات في جميع أنحاء العالم، التعاون في معالجة المشكلات، والاستجابة للأزمات.

وكان هذا الإحساس بالانتماء إلى المجتمع واضحًا هذا العام في أعقاب الكوارث الواسعة النطاق، بما في ذلك إعصار إيداي في جنوب إفريقيا، والحريق الذي وقع في كاتدرائية نوتردام في باريس، مثل ما كان بعد زلزال المحيط الهندي عام 2004، وتسونامي. ومع ذلك، فإن التقدم التكنولوجي في العقد ونصف العقد المنصرم يعني أن الردود كانت مختلفة للغاية. إذ بعد كارثة تسونامي، لم يتمكن الأفراد من الاستجابة مباشرة لمساعدة المجتمعات المتضررة في جنوب شرق آسيا وأفريقيا. واليوم، يمكن للخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول، ترجمة الرحمة إلى دولارات.

ولكن ماذا عن المآسي الأقل وضوحا، مثل التقزم عند الأطفال؟ إنه من الصعب تحفيز الناس بشأن القضايا التي لا تتصدر عناوين الصحف العالمية. ومع ذلك، فإن التقزم، أو سوء التغذية المزمن، يعد مشكلة كبيرة تستدعي التعاون المجتمعي لمعالجته.

إن التقزم ناتج عن قلة التغذية، أو عدم الحصول عليها بالقدر الكافي أثناء الحمل وخلال السنتين الأوليين من حياة الطفل. وعلى الصعيد العالمي، تؤثر الحالة على حوالي 22٪ من الأطفال دون سن الخامسة؛ ويعيش معظمهم في إفريقيا وآسيا.

Subscribe now
ps subscription image no tote bag no discount

Subscribe now

Subscribe today and get unlimited access to OnPoint, the Big Picture, the PS archive of more than 14,000 commentaries, and our annual magazine, for less than $2 a week.

SUBSCRIBE

ويحد التقزم من فرص الأطفال في الحياة، ويجعلهم أقل قدرة عند البلوغ على المساهمة في التحول الاجتماعي والاقتصادي لبلدهم، كل هذا عن طريق إبطاء نموهم الجسدي والمعرفي. ويشكل النقص الناتج في المهارات مخاطرا كبيرة على النمو الاقتصادي في المستقبل في إفريقيا، وجنوب شرق آسيا والهند، ومن ثم على الصعيد العالمي. ومع أن التكلفة الأولية للتقزم تتحملها أسرة الطفل، فإن التأثير الاقتصادي يؤثر علينا جميعًا.

وفي حين أن الكوارث الطبيعية غالبا ما تحدث مرة واحدة، وتتطلب استجابة فورية واسعة النطاق، فإن تزويد الأمهات، والأطفال، بالمواد المغذية، والفيتامينات التي يحتاجون إليها، تتطلب جهداً ثابتاً ودائماً مع مرور الوقت.

وهذه هي الفكرة وراء تأسيس UNITLIFE (يونت لايف)، وهي مبادرة جديدة للأمم المتحدة، تهدف إلى معالجة التقزم بدعم من الناس في جميع أنحاء العالم. وعن طريق تعبئة التبرعات الفردية الطوعية، ستساعد UNITLIFEفي تمويل برامج التغذية في البلدان النامية، وخاصة في أفريقيا جنوب الصحراء. وتستند المبادرة، التي يشرف عليها صندوق الأمم المتحدة لتنمية رأس المال، إلى منظمة التمويل الابتكارية الناجحة UNITAID (يونت إيد)، التي يموَّل صندوقها الذي تبلغ قيمته 3 مليارات دولار، والمخصص لمكافحة الأمراض، عن طريق ضريبة تضامنية على التذاكر الجوية تفرض في عشرة بلدان.

وخلال الخمسة عشر سنة الماضية، طور موظفو الاتصالات، والبنوك، وشركات التكنولوجيا الفائقة، أنظمة الأداء الإلكتروني على الهاتف المحمول، تسمح للناس بتحويل الأموال بسرعة التغريدة. إذ يمكن للمقيم في لوس أنجلوس، أو نيروبي التبرع لدعم برنامج مكافحة التقزم في إيسواتيني (سوازيلاند)، من منزله المريح. ويمكن للمتسوقين المساهمة بمبالغ في متناولهم عند الأداء، مما يحول الإجراء البسيط المتمثل في تمرير بطاقاتهم، أو مسحها إلى ظاهرة عالمية لتأثيرها على التنمية.

وفي الواقع، يمكن لأي شخص، المساهمة في UNITLIFEعن طريق مسح رمز الاستجابة السريعة، وإضافة مساهمة بأسعار معقولة لمشترياتهم عبر الإنترنت، أو في المتجر. ومع وجود 20 مليار بطاقة ائتمان، وخصم، وبطاقات مسبقة الدفع متداولة في جميع أنحاء العالم، هناك طرق لا حدود لها تقريبًا لدعم مكافحة التقزم.

إن الناس هم أهم مورد في العالم، لكن التقزم يحد من القدرات البشرية، ويقلل الاستثمار الحالي في المستقبل. ولحسن الحظ، فإن النمو السريع للتكنولوجيات الرقمية يعني أنه يمكننا الآن تخيل عالم تساهم فيه ملايين التبرعات الطوعية الصغيرة في إنهاء هذه الآفة، مما يحسن من حياة النساء والأطفال إلى حد لا يُحصى.

وعن طريق تجميع الموارد محليا، ترفع النساء في جميع أنحاء إفريقيا، وآسيا من مستويات معيشة مجتمعاتهن. وبميزانية مجتمعية عالمية، يمكننا تعزيز أسس الحياة، والمساهمة في تقدم الإنسان، وتأمين مستقبلنا الجماعي.

ترجمة: نعيمة أبروش   Translated by Naaima Abarouch

Help make our reporting on global health and development issues stronger by answering a short survey.

Take Survey

https://prosyn.org/StVOI1Yar;
  1. bildt70_SAUL LOEBAFP via Getty Images_trumpukrainezelensky Saul Loeb/AFP via Getty Images

    Impeachment and the Wider World

    Carl Bildt

    As with the proceedings against former US Presidents Richard Nixon and Bill Clinton, the impeachment inquiry into Donald Trump is ultimately a domestic political issue that will be decided in the US Congress. But, unlike those earlier cases, the Ukraine scandal threatens to jam up the entire machinery of US foreign policy.

    4