Germany Parliament Odd Andersen/AFP/Getty Images

تحالف كبير جديد من أجل ألمانيا  - وأوروبا

نيويورك - لقد كان أصدقاء ألمانيا وأوروبا في جميع أنحاء العالم سعداء جراء الاستعدادات الجديدة التي قام بها الديمقراطيون المسيحيون والديمقراطيون الاشتراكيون في ألمانيا لمناقشة إعادة تشكيل حكومتهم الائتلافية الكبرى. العالم بحاجة إلى ألمانيا قوية وطلائعية في اتحاد أوروبي حيوي. ومن شأن ائتلاف كبير جديد يعمل جنبا إلى جنب مع حكومة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن يجعل ذلك ممكنا.

وقد يكون القرار الأول الذي اتخذه الحزب الديمقراطي الاشتراكي بالانضمام إلى المعارضة بعد نتائج انتخاباته السيئة في أيلول / سبتمبر صادقا، بل واستراتيجيا. ولكن هذا القرار لم يتخذ في الوقت المناسب. إن الدبلوماسية تعاني من الانقسام في كل مكان.

إن الولايات المتحدة تتعامل مع رئيس غير مستقر نفسيا، معحكومة بلوتوقراطية، وأغلبية من الجمهوريين في الكونغرس. وتوجد أوروبا في خضم أزمات اقتصادية واجتماعية وسياسية ومؤسسية متعددة. وعلى النقيض من ذلك، تبدو الصين نشطة ومنفتحة - وذلك يوفر سببا وجيها للاتحاد الأوروبي لتولي قيادة قوية والمشاركة في شراكات بناءة مع الصين بشأن المبادرات الرئيسية (مثل البنية التحتية المستدامة في جميع أنحاء أوراسيا).

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/KLPMUXH/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.