Photo by Carlos Tischler/Getty Images

المكسيك تنتخب ترامب الخاص بها

المكسيك ـ لقد أثار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب غضب العالم طيلة الأشهر الثمانية عشر الماضية، ولا يوجد بلد يعاني من وجوده في السلطة أكثر من المكسيك. ومن بين المتنافسين الرئيسيين الثلاثة في الانتخابات الرئاسية التي أجريت للتو في المكسيك، لم يكن أي منهم على استعداد مثل الفائز أندريس مانويل لوبيز أبرادور، الملقب ب "أملو" - لمواجهة غضب البيت الأبيض. ومع ذلك، تم اختياره من قبل الشعب المكسيكي، وسيتعين عليه التعامل مع ترامب في معظم (إن لم يكن طوال) فترة رئاسته التي تبلغ ست سنوات.  

لم تكن علاقات المكسيك بالولايات المتحدة موضوع حملة مركزية، كما أنها لن تكون ضمن أولويات أندريس مانويل. لكنها ستؤثر بالتأكيد على المكسيكيين أكثر من معظم القضايا الأخرى.

هناك أوجه تشابه بين أندريس وترامب. يبدو أن كلاهما من القوميين الاقتصاديين المتحمسين: يأمل ترامب في جعل الولايات المتحدة تتمتع بالاكتفاء الذاتي في الألمنيوم والصلب، في حين يسعى "أملو" إلى تحقيق نفس الشيء بالنسبة للمكسيك في الذرة والقمح ولحم البقر ولحم الخنزير والخشب. كلاهما يرفضان المعاهدات التجارية، على الرغم من أنهما يخففان نفورهما بالانتقائية النفعية: لقد انسحب ترامب من الشراكة عبر المحيط الهادئ، ولكن ليس اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (حتى الآن)، في حين يقول أندريس أنه سيستمر في إعادة التفاوض على اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية مع الولايات المتحدة وكندا على غرار نهج الرئيس الحالي إنريكي بينيا نييتو. 

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/tMMUmt4/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.