Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

kapparov1_RUSLAN PRYANIKOVAFPGetty Images_kazakhstan protest Ruslan Pryanikov/AFP/Getty Images

الإصلاحات التي تحتاجها كازاخستان

ألماتي- كان رئيس كازاخستان السابق، نور السلطان نزارباييف، الذي استقال من منصبه في مارس/أذار، بعد قرابة 30 عامًا أمضاها في السلطة، معجبًا إلى درجة كبيرة بالزعيم السنغافوري، لي كوان يو. فبالنسبة لنزارباييف، أظهرت قيادة لي أهمية تعزيز الاقتصاد قبل تحرير السياسة. ولكن العيوب في هذا النهج تبدو الآن واضحة للعيان.

وكما قال نزارباييف، "لن تظهر الطبقة الوسطى من دون اقتصاد مستدام، ولا يمكن أن يأتي هذا الأخير إلى الوجود دون قيادة قوية، وحكيمة بما فيه الكفاية، وقادرة على إخراج البلاد من التراجع السريع". ولكن الاقتصاد المستدام ليس هو ما بنته حكومته، بل اعتمدت على عائدات النفط- التي شكلت أكثر من 27٪ من الميزانية الإجمالية للبلاد في عام 2014– من أجل إبقاء الضرائب منخفضة، ومن تم شراء رضوخ المواطنين للاستبداد.

وعندما انخفضت أسعار النفط العالمية في عام 2014، من أكثر من 100 دولار للبرميل إلى حوالي 50 دولارًا، تعرضت كازاخستان لأزمة قوية. إذ فقدت العملة المحلية، تينغ، ما يقرب من نصف قيمتها مقابل الدولار الأمريكي، وانخفضت الإيرادات الحقيقية إلى مستويات ما قبل الطفرة النفطية، وارتفع معدل البطالة ارتفاعا صاروخيا، لا سيما وسط الشباب.

ولكن المشكلة تمتد إلى ما هو أبعد من الاقتصاد. إذ مع تزايد عدم المساواة، ازداد الإحباط بسبب الفساد المتفشي. وفي عام 2018، احتلت كازاخستان المرتبة 124 من أصل 180 دولة في مؤشر مدركات الفساد في منظمة الشفافية الدولية. وفي الوقت نفسه، تعجز الدولة عن توفير الأمن الأساسي: إذ في يوليو 2018، قُتل دينيس تين، الحاصل على ميدالية أولمبية في التزلج في واضحة النهار في وسط مدينة ألماتي، أكبر مدن كازاخستان، لمحاولته منع سرقة مرايا سيارته .

إن كل هذه العوامل جعلت الهجرة خيارًا جذابًا بشكل متزايد، خاصة بالنسبة للشباب، مما زاد من شبح "هجرة الأدمغة". وقد أدى ذلك أيضًا إلى زيادة توتر الاضطرابات الاجتماعية، التي تعرف حالة من الغليان، والتي زادت حدتها منذ استقالة نزارباييف (التي ربما كان الغرض منها استباق الاحتجاجات الشعبية).

ويدعي نزارباييف أنه يريد مساعدة "جيل جديد من القادة"، وقد فعل ذلك، لفترة قصيرة، عن طريق استقالته، نظرا لكون المواطنين الكازاخستانيين يأملون أن تغييرا ما في طريقه إليهم. ولكن نزارباييف عين خلفا مخلصا، قاسم جومارت توكاييف، الذي استعان بمرسومه الرئاسي الأول لتسمية العاصمة بعد نزارباييف، ثم دعا إلى انتخابات مبكرة، وزُورت هذه الأخيرة، شأنها في ذلك شأن تلك التي أجراها مستشاره وحاميه،. ووفقًا لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، فإن الانتخابات التي جرت في 9 يونيو/حزيران "شُوهت بسبب انتهاكات واضحة للحريات الأساسية، فضلاً عن الضغط على الأصوات الناقدة". وعندما خرج مئات الأشخاص إلى شوارع مدينتين رئيسيتين للاحتجاج على التصويت، اعتقل حوالي 500. منهم.

Subscribe now
ps subscription image no tote bag no discount

Subscribe now

Subscribe today and get unlimited access to OnPoint, the Big Picture, the PS archive of more than 14,000 commentaries, and our annual magazine, for less than $2 a week.

SUBSCRIBE

واحتفظ نزارباييف أيضًا بسلطات كاسحة: فهو ليس فقط الرئيس الأبدي لمجلس الأمن المؤثر؛ بل ابتكر لقبًا جديدًا له- وهو "إيلبازي" أو "قائد الأمة"- وهو لقب يمنحه الحصانة من أي محاكمة. وفي الشهر الماضي، في عيد ميلاد نزارباييف الـ 79– وهي عطلة وطنية لإعادة تسمية العاصمة من أستانا إلى نور السلطان- نظم المحتجون مسيرات من جديد، وطالبوا، هذه المرة، بتنازله عن السلطة. واعتقل العشرات منهم.

و قال إيرلان تورجومباييف، وزير الشؤون الداخلية، أن أكثر من 4000 شخص اعتقلوا في جميع الاحتجاجات أثناء الانتخابات، ومنذ بدئها،. ووصف مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في آسيا الوسطى الحملة ضد المتظاهرين المسالمين، والنشطاء، والصحفيين أثناء الانتخابات الرئاسية وبعدها على أنها "مؤسفة للغاية". ونظراً لكون توكاييف كان يشغل سابقا منصب نائب للأمين العام للأمم المتحدة، فإن هذه الإدانة يجب أن يستمر.

وعلى أي حال، لم ينته الكازاخستانيون من الاحتجاج بعد، وتتصدر الحركات الشعبية- المنظمة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والممولة عن طريق التمويل الجماعي- الطريق. وظهرت واحدة من هذه الحركات– التي تسمى أويان، كزاخستان (استيقظي، كازاخستان) - قبل انتخابات يونيو. وبعد التوضيح بأنها ليست حزبًا سياسيًا يحاول تأمين السلطة، قدمت برنامجًا من تسعة أجزاء يركز على إصلاح النظام الانتخابي، والتحول إلى الحكم البرلماني، ومنع القمع السياسي، وحماية حقوق الإنسان.

وفي الوقت نفسه، يؤدي عدم الاستقرار السياسي المستمر، وما ينتج عن ذلك من هروب رؤوس الأموال، أكثر من العوامل الاقتصادية، إلى انخفاض قيمة تينغ، التي وصلت الشهر الماضي إلى أدنى مستوياتها منذ عام 2016. و يسلط هذا الضوء على حقيقة اعترف بها توكاييف بلاغيًا، ولكن لا يزال يتعين عليه إثباتها بإصلاحات سياسية حقيقية: خلافًا لمنطق نزارباييف ولي، فإن الاقتصاد ليست له الأسبقية دائمًا على السياسة.

وهذا لا يعني أنه لا توجد حلول اقتصادية للمشاكل التي تعاني منها كازاخستان. فمن وجهة نظري، ينبغي على وجه السرعة إجراء ثلاثة إصلاحات اقتصادية للمساعدة في التصدي لعدم المساواة والبطالة على المدى القصير.

أولاً، يجب إصلاح النظام الضريبي لتشجيع تطوير المشاريع التجارية الصغرى التي يمكن أن تساعد في خلق الوظائف. ثانياً، لتحفيز نمو الشركات المتوسطة الحجم والأقل نموا، ينبغي للحكومة أن تمنحها معاملة تفضيلية في المشتريات العامة. ثالثا، ينبغي إضفاء اللامركزية على الإيرادات الضريبية، مع احتفاظ السلطات المحلية بالمزيد من ضرائب الشركات التي تجمعها، مما يزيد من مساءلتها تجاه الأعمال التجارية المحلية.

ومع ذلك، فإن استرضاء شعب كازاخستان– ومن ثم، تحقيق الاستقرار في السياسة- يجب أن يحظى بالأولوية. وهذا يعني، أولاً وقبل كل شيء، اتخاذ إجراءات موثوقة ومتضافرة لاستئصال جذور الفساد، وتعزيز سيادة القانون. وكما تقول لافتة رُفعت خلال سباق الماراثون في ألماتي (التي حصل أصحابها على 15 يومًا في السجن)، فإن نزارباييف الذي لا يزال يتمتع بالقوة، وتوكاييف، الذي يتمتع بحمايته، "لا يمكن أن يهربا من الحقيقة".

ترجمة: نعيمة أبروش       Translated by Naaima Abarouch

https://prosyn.org/QHfolwuar;
  1. haass107_JUNG YEON-JEAFP via Getty Images_northkoreanuclearmissile Jung Yeon-Je/AFP via Getty Images

    The Coming Nuclear Crises

    Richard N. Haass

    We are entering a new and dangerous period in which nuclear competition or even use of nuclear weapons could again become the greatest threat to global stability. Less certain is whether today’s leaders are up to meeting this emerging challenge.

    0