Jeff Flake Win McNamee/Getty Images

ضمير محافظ

كامبريدج - في خطابه الأخير الذي حظي باهتمام كبير في الولايات المتحدة وخارجها، أعلن السناتور الأمريكي جيف فليك، الجمهوري من ولاية أريزونا، أنه لن يسعى وراء إعادة انتخابه. قبل قبول المنطق الذي قدمه فليك دفاعا عن قراره، يجب على المرء أن يصدق أنه من أهم واجبات السناتور الأمريكي أولا وقبل كل شيء قول الحقيقة للسلطة، ثم التخلي عن الرئيس بسبب "السلوك المتهور، والمهين" الذي "يُضعف ديمقراطيتنا" ثم يقدم استقالته.

على ما يبدو تعتقد العديد من وسائل الإعلام الرئيسية نفس الشيء، مع مدحهم الحماسي لحالة تذمر فليك. ووفقا لمحلل سياسي لشبكة "سي إن إن"، كان خطاب فليك بمثابة "الخطاب السياسي الأكثر أهمية لعام 2017 - وهو واحد من أقوى الخطابات السياسية في العصر الحديث لمجلس الشيوخ". ونشرت كل من صحيفة نيويورك تايمز وواشنطن بوست الخطاب المتميز على الصفحة الأولى.

لكن إذا اقتنعنا أن فليك يتصرف من حيث المبدأ، يجب أن نسأل: أي مبدأ؟ إذا كان فليك على حق بأن الديمقراطية نفسها في خطر إلا إذا اعترضنا جميعا، فما هي أهمية الاستقالة؟

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

Log in

http://prosyn.org/3GCs6u4/ar;