Giorgia Meloni, Silvio Berlusconi, Forza Italia leader and Matteo Salvini Antonio Masiello/Getty Images

ماذا تعني انتخابات إيطاليا للاتحاد الأوروبي

روما ــ ينبغي للانتخابات التي شهدتها إيطاليا مؤخرا ــ حيث رَفَض الناخبون الأحزاب التقليدية لصالح الحركات المناهضة للمؤسسة والأحزاب اليمينية المتطرفة، والذي أفضى إلى برلمان معلق ــ أن تعمل عمل ناقوس الخطر في أوروبا. الواقع أن المشروع الذي استغرق عقودا من الزمن لبناء الوحدة الأوروبية قد لا يكون أقل قوة مما كان مفترضا فحسب؛ بل وربما لا يكون قابلا حتى للحياة إذا لم يخضع لإعادة النظر بعمق.

كشفت الأزمة المالية في عام 2008 وأزمة الديون التي أعقبتها عن عيوب كبرى في إدارة الاتحاد الاقتصادي والنقدي. وقد استجابت الدول الأعضاء ببناء مؤسسات جديدة، مثل آلية الإشراف المنفردة وآلية الاستقرار الأوروبي. ولكن يكاد يكون من المؤكد أن هذه الجهود غير كافية لجعل الاتحاد الاقتصادي والنقدي مرنا بالقدر الذي يمكنه من الصمود في مواجهة الأزمات المالية في المستقبل. وينبغي لكل من يؤمن بالمشروع الأوروبي أن يأمل في قدوم المزيد من الإصلاحات قريبا.

لكن هناك مهمة أكثر إلحاحا. فالآن يواجه الاتحاد الأوروبي والاتحاد الاقتصادي والنقدي بشكل خاص تحديا سياسيا بالغ الخطورة، والذي تجسد في انتخابات إيطاليا الأخيرة. فهل تكون المؤسسات الأوروبية قوية بالقدر الكافي للتصدي لهذا التحدي، أو يتعين علينا أن نعيد النظر في ــ وربما نعيد صياغة ــ الركائز التي يستند إليها التعاون الأوروبي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/iYky4tu/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.