Forest fire in Indonesia

إخماد حرائق إندونيسيا

مانيلا ــ تجتاح اندونيسيا كل عام حرائق الغابات فتسبب خرابا بيئيا واجتماعيا واقتصاديا هائلا. ودمرت حرائق هذا العام، وهي الأكبر منذ قرابة عشرين عاما، ثلاثة ملايين هكتارا من الأراضي وأفضت إلى خسائر متعلقة بالزراعة وتدهور الغابات والصحة والنقل والسياحة تُقَدر بنحو 14 مليار دولار أمريكي.

وربما ما يدعو أكثر للقلق هو تأثير ذلك على المناخ. فإندونيسيا هي بالفعل واحدة من أكبر المتسببين في انبعاثات الكربون في العالم. وبفعل الحرائق ارتفع في شهري سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول متوسط الانبعاثات اليومية عشر مرات عن المتوسط العادي، وفي يوم 14 أكتوبر/تشرين الأول وحده قفزت الانبعاثات الناجمة عن الحرائق إلى 61 ميجا/طن ــ أي قرابة 97% من إجمالي انبعاثات البلاد في ذلك اليوم. وكنتيجة لهذا، أكدت حرائق هذا العام ــ التي حلت قبل أسابيع فقط من مؤتمر الأمم المتحدة الحالي حول تغير المناخ في باريس، حيث يخطط قادة العالم لوضع اللمسات الأخيرة لمعاهدة دولية للحد من انبعاثات الكربون ــ الحاجة الملحة لإندونيسيا وشركائها في التنمية للتحرك العاجل لمواجهة هذه الآفة الإقليمية والكوكبية. وما لم نُقْدِم على هذه الخطوة، ستصبح مقاومة تغير المناخ أكثر صعوبة مما هي الآن.

ويعود سبب هذا الجحيم المتواتر في إندونيسيا إلى ممارسة منتشرة هناك حيث يستخدمون النار لإزالة الأشجار والأعشاب والجذور من الأرض تمهيدا لإنتاج زيت جوز النخيل، ويتفاقم الأمر بفعل موجات الجفاف الطويل الذي يُعزى جزئيا إلى الظاهرة الطبيعية "النينيو". وبينما قد يساعد التنفيذ الأكثر صرامة في إندونيسيا للأحكام المتعلقة بالإشعال المتعمد للحرائق والتي يتضمنها القانون الأساسي للغابات الصادر عام 1999 وقانون المزارع الصادر عام 2014، فإن الحاجة ملحة إلى بذل قدر أكبر كثيراً من الجهد.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/63Amh9s/ar;

Handpicked to read next