Quarantine ward Tim Brakemeier/Getty Images

استباق الجائحة التالية

سيراكيوز ــ برهنت الفاشيات المرضية الأخيرة، مثل إيبولا وزيكا، على ضرورة توقع الأوبئة والجوائح واحتوائها قبل ظهورها. ولكن ما تتسم به الأمراض القاتلة من تنوع هائل ومرونة وقابلية للانتقال يسلط الضوء أيضا وبشكل صارخ على مدى صعوبة احتوائها والوقاية منها.

الواقع أن ترابطنا يشكل أحد التهديدات لقدرتنا على الاستعداد. فبفضل سهولة السفر الدولي تمكنت فيروسات مثل فيروس حمى الضنك، والشيكونجونيا، وزيكا من السفر مجانا من الشرق إلى الغرب، مما تسبب في اندلاع فاشيات واسعة النطاق في أميركا ومنطقة الكاريبي. وثمة تهديد آخر أكثر قربا إلى الأرض: الفشل في التوصل إلى اتفاق عندما يتعلق الأمر بالمال. وأيا كان السبب، فالحقيقة هي أن الأمراض المعدية ستستمر في نشر الخراب والدمار ــ مع عواقب كارثية ــ ما دام البشر على فشلهم في تنظيم دفاع جماعي شامل.

الواقع أن بناء استراتيجية فعَالة للوقاية والاحتواء ــ الاستعداد بيولوجيا ــ هو أفضل وسيلة للحد من خطر العدوى العالمية. ويتطلب الاستعداد التنسيق بين الهيئات والممولين لبناء شبكة قادرة على تمكيننا من النشر السريع وتعزيز القدرة على الوصول إلى اللقاحات والأدوية والبروتوكولات الكفيلة بالحد من انتقال المرض. المسألة ببساطة أن الاستعداد للوباء التالي لا يعني بناء القدرة العالمية وحسب، بل وأيضا دفع ثمنها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/p3avT3a/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.