Antimicrobial resistance Benoit Doppagne/Getty Images

فولفو ومقاومة مضادات الميكروبات

لندن ــ في الأسبوع الماضي أصدرت شركة فولفو إعلانا ملهما: فهي تعتزم التوقف عن إنتاج المركبات التي تعمل بوقود البنزين أو الديزل بعد عام 2019. وربما يتوقع مديرو الشركة التنفيذيون أن تصبح السيارات التقليدية أقل ربحية في المستقبل. ولكن أياً كانت دوافعهم فقد أحدث قرارهم صدى واسع. ففي غضون 24 ساعة، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن فرنسا ستحظر بيع السيارات التي تعمل بالبنزين والديزل بحلول عام 2040.

يؤكد قرار شركة فولفو أن الأمور تتغير في صناعة السيارات، كما يبث رسالة إيجابية في الكفاح ضد تغير المناخ. ولكن الأمر الأكثر أهمية أن هذا القرار يثبت أن الناس والمنظمات لا تزال قادرة على اتخاذ خطوات كبيرة وجريئة لحل تحديات كبرى.

ويُعَد الكفاح ضد مقاومة مضادات الميكروبات من بين العديد من المشاكل العالمية اليوم. وهو في احتياج ماس إلى التزام مماثل. من منظور المؤيدين، كان ظهور قضية مقاومة مضادات الميكروبات على أجندة مجموعة العشرين العام المنصرم، في إطار قمة المجموعة التي استضافتها مدينة هانجتشو في الصين، انتصارا كبيرا. لكن بيان مجموعة العشرين في عام 2016 بشأن مقاومة مضادات الميكروبات لم يكن جريئا بقدر ما توقعنا له أن يكون. لأنهم كانوا غير راغبين في وضع سقف عال أكثر مما ينبغي. فقد علموا أن ألمانيا، النصير المتحمس في الحرب ضد مقاومة مضادات الميكروبات، ستتولى رئاسة مجموعة العشرين هذا العام، ومن المتوقع أن تقدم مقترحات جريئة على طاولة المفاوضات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/GcO0tOs/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.