تشخيص الصحة العالمية

كورفاليس، أوريجون ــ في البلدان المتقدمة، يعتبر أغلب الناس قدرتهم على الحصول على التشخيص والعلاج في الوقت المناسب من الأمور المسلم بها المفروع منها. وبرغم أن عملية التشخيص ــ التي تتضمن عادة إرسال عينات من الدم أو البول أو الأنسجة إلى المختبر للتحليل ــ قد تكون مرهقة ومكلفة، فلا توجد مشكلة في توفر مقدمي الرعاية الصحية المهرة والمختبرات المتطورة. ونتيجة لهذا فقد تراجع عبء المرض في بلدان العالم المتقدم إلى حد كبير.

وعلى النقيض من هذا، يموت الملايين من الناس في العالم النامي كل عام بسبب أمراض يمكن علاجها مثل الملاريا، نظراً للافتقار إلى المختبرات المتطورة واختبارات التشخيص البديلة. ولكن هناك أسباب وجيهة للتمسك بالأمل: فالتقدم الحادث في علم الموائع الدقيقة من شأنه أن يحول الرعاية الصحية من خلال السماح بنقل اختبار "معيار الذهب" الذي يجري عادة في المختبرات إلى نقطة الرعاية.

إن اختبار نقطة الرعاية الذي يقدم نتائج دقيقة وفي الوقت المناسب من شأنه أن يوفر للفئات السكانية المحرومة القدرة على الوصول إلى التشخيص، وهذا يتيح العلاج في وقت مبكر ويساعد في تجنب سوء العلاج (علاج مرض آخر ذي أعراض مشابهة). ولكن من أجل تحقيق إمكاناتها الكاملة فإن اختبارات نقطة الرعاية لابد أن تضع في الحسبان النطاق الواسع من العوامل التي تؤثر على تطبيقات الرعاية الصحية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/idD5Ins/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.