buruma154_Getty_Images Chip Somodevilla/Alex Wong/Getty Images

الوطني مقابل الرئيس

نيويورك - لقد كان مشهدًا استثنائيا: أدلى المقدم ألكسندر فيندمان بشهادته في جلسات الاستماع للجنة التحقيق بمجلس النواب الأمريكي في 19 نوفمبر/ تشرين الثاني -  وهو ضابط عسكري أمريكي كان يرتدي زياً عسكريا مزخرفًا بقلب بنفسجي. إدراكاً منه أن شهادته قد تدمر حياته العسكرية، اعتقد فيندمان أنه من واجبه التعبير عن مخاوفه من محاولة الرئيس دونالد ترامب المزعومة تقويض المصالح الوطنية للولايات المتحدة لأجل مصلحته السياسية الخاصة.

وصفت جميع وسائل الإعلام الأمريكية الرئيسية بشكل شامل - وإن كان ذلك في كثير من الأحيان بطريقة حزبية - تفاصيل الجهود التي بذلها ترامب منذ أشهر لإقناع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بفتح تحقيق جنائي مع منافسه السياسي جوزيف بايدن واٍبنه هنتر، إلى جانب آثار هذه الجهود على سياسة الولايات المتحدة في المنطقة. ما كان غير عادي في شهادة فيندمان هو ردود الفعل على تعبيره عن الوطنية. قال للجنة: "عندما كنت شابًا، قررت أنني أريد أن أقضي حياتي في خدمة هذه الأمة التي منحت أسرتي ملجأ من القمع الاستبدادي. على مدار العشرين عامًا الماضية، كان لي شرف تمثيل وحماية هذا البلد العظيم".

كان من المفترض أن يجعل ذلك من فيندمان قدوة للجمهوريين، نظرا إلى الإدلاء الروتيني للحزب بحب البلد والثناء على القيمة العسكرية للحزب. لا يزال لديه جروح في جسده من جولاته القتالية في العراق. ومع ذلك، فإن الجمهوريين هم الذين أهانوه عن طريق زرع الشكوك حول ولائه. ولد فيندمان في أوكرانيا من والدين يهوديين، وانتقل إلى الولايات المتحدة مع والده وإخوته عندما كان عمره ثلاث سنوات فقط. لكن المدافع الجمهوري أشار إلى أنه قد يشعر بولاء خاص لأوكرانيا. تدخل فيندمان لتصحيح العضو البارز في اللجنة، الجمهوري ديفين نونيز، لعدم مخاطبته برتبته، ولانتقاد التلميحات الساخرة لقناة فوكس نيوز الإخبارية بأنه عميل مزدوج.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/T2RBqzJar;