gokrun1_Bernd von Jutrczenkapicture alliance via Getty Images_plane Bernd von Jutrczenkapicture alliance via Getty Images

شركات التكنولوجيا الضخمة والمبالغة في السفر جوا

فونافوتي، توفالو ــ في العام الفائت، أعلنت شركة ميكروسوفت أن الانبعاثات الكربونية الناتجة عن أعمالها ستكون سلبية بحلول عام 2030. قالت الشركة في مدونتها الرسمية: "إذا لم نحد من الانبعاثات، واستمرت درجات الحرارة في الارتفاع، فسوف تكون النتائج كارثية كما ينبئنا العِـلم". الواقع أن شركة ميكروسوفت تستحق التقدير لأنها تناقش أزمة المناخ علنا، وتتحرى الشفافية بشأن الانبعاثات الغازية المسببة للانحباس الحراري الكوكبي، ولديها على الأقل خطة للحد منها.

لكن المشكلة التي يتغافل عنها الجميع هي أن شركة ميكروسوفت واحدة من أكبر عشر شركات تشتري الرحلات الجوية التجارية في الولايات المتحدة. قبل الجائحة، خلال السنة المالية 2019، مثلت سفريات الشركة التجارية وحدها 392557 طنا متريا من الانبعاثات الغازية المسببة للانحباس الحراري الكوكبي.

هذا القدر أكبر كثيرا من كل ما يصدره من انبعاثات بلدي المكون من جزيرة واقعة في المحيط الهادئ طوال عام كامل. تُــعـرَف توفالو بتعرضها للتأثيرات المترتبة على تغير المناخ. نحن لا نساهم بأي شيء تقريبا في الانبعاثات الغازية المسببة للانحباس الحراري الكوكبي، لكن عواقبها تؤثر علينا بوضوح على أساس شهري أو حتى يومي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/2mKo2Star