Uzbeks look at the daily sampling of newspapers Scott Peterson/ GETTY IMAGES

إطلاق صراح صحفيين لا يعني صحافة حرة

نيويورك ـ خلال السنة الأولى والنصف التي قضاها في منصبه، جعل الرئيس الأوزبكي شافكت ميرزيوييف حرية الصحافة من أولويات جدول أعماله الإصلاحي. بعد 27 سنة من الرقابة والحكم الحديدي على يد الراحل إسلام كريموف، أصبحت وسائل الإعلام الأوزبكية أكثر حرية من أي وقت مضى.

لكن المزيد من التقدم سيعتمد على أكثر من مجرد وعود من رئيس ذو توجهات إصلاحية، بما في ذلك إنهاء المضايقات والترهيب والاحتجاز الذي عانى على إثرها العديد من الصحفيين في البلاد لعقود. وسيعني ذلك تقديم تعويضات لأولئك الذين عانوا أكثر من غيرهم، بمن فيهم يوسف روزيمورادوف ومحمد بيكيانوف، الصحفيين السجينين لأطول مدة في العالم.

وفي 15 مارس / آذار 1999، اعتُقل روزيمورادوف وبيكيانوف بينما كانا يعملان لحساب صحيفة إرك، وهي صحيفة معارضة أوزبكية مقرها في كييف، أوكرانيا. كان روزيمرادوف مراسلًا للصحيفة وكان بيكيانوف رئيس تحريرها. وبعد اعتقالهما، تعرضا للتعذيب والتسليم إلى أوزبكستان، حيث حُكم عليهما بالسجن بتهم ملفقة وتوزيع صحيفة محظورة والتخطيط لقلب الحكومة، وهذا غير صحيح.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/smjymmQ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.