Senior couple running Paul Bradbury/Getty Images

عدم المساواة بين الحياة و الموت

ريكيافيك - مثلما يعيش البعض منا لفترة أطول من غيرهم فإن متوسط العمر المتوقع يختلف من بلد لآخر حيث تحتل سوازيلاند المرتبة الأخيرة طبقا لهذا المقياس حيث أنها الدولة الوحيدة في العالم التي لا يمكن فيها توقع وصول حديثي الولادة إلى سن 50 عاماً بينما تحتل هونغ كونغ أفضل مرتبة طبقا لهذا المقياس حيث يتوقع أن يعيش حديثو الولادة إلى سن 84 عاماً.

The Year Ahead 2018

The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

Order now

لقد تم تقسيم بلدان العالم في عام 1960 إلى مجموعتين إستنادا إلى معدل الوفيات و كان متوسط العمر المتوقع للبلدان في المجموعة الأولى من 28 سنة في جمهورية مالي إلى أقل من 50 عاماً في جمهورية السلفادور بينما كانت تتمتع بلدان المجموعة الثانية و التي كان عدد سكانها أقل بكثير بمعدل أعلى لمتوسط العمر المتوقع والذي وصل لغاية 73 عاماً في النرويج وأيسلندا وهولندا والسويد.

لقد تجاوزت هونغ كونغ منذ ذلك الحين مجموعة دول أوروبا الشمالية كما حققت اليابان  (84 عاماً) وإيطاليا (83 عاماً) وإسبانيا (83 عاماً) وسويسرا (83 عاماً) النتيجة نفسها واليوم يتوقع لشعب هونغ كونغ أن يعيش أطفالهم 17 عاماً أطول مما كان عليه الحال في عام 1960 و يتوقع أن يعيش المواليد اليابانيون 16 عاماً أطول ويتوقع أن يعيش الإيسلنديون حديثو الولادة عشر سنوات أطول.

ترجع معظم هذه الزيادة في متوسط العمر المتوقع في جميع أنحاء العالم إلى إنخفاض معدل وفيات الأطفال و قد كانت الزيادة أكثر وضوحاً بالنسبة للنساء حيث تعيش النساء في المعدل لمدة ثلاث سنوات أطول من الرجال وفي آيسلندا، على سبيل المثال، يبلغ متوسط العمر المتوقع لكل من الرجال والنساء 81 و 84 عاماً على التوالي.

ولكن يمكن لمتوسط العمر المتوقع أيضاً أن يتفاوت بشكل كبير داخل البلدان بين الأغنياء والفقراء  ووفقا لدراسة جديدة أجريت من قبل إثنين من باحثين معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، يعيش أغنى 1٪ من الرجال الأمريكيين إلى ما يقرب من 15 عاماً أطول من أفقر 1٪ من الرجال الأمريكيين بينما يتوقع أن تعيش أغنى 1٪ من النساء الأمريكيات عشر سنوات أطول من نظيراتهن الأفقر من النساء الأمريكيات.

لقد إتسعت هذه الفجوة مع مرور الوقت ففي السنوات ال 15 الماضية فقط إرتفع متوسط العمر المتوقع لأغنى 5٪ من الأمريكيين بمقدار سنتين للرجال وثلاث سنوات للنساء و إرتفع متوسط العمر المتوقع خلال نفس الفترة لأفقر 5٪ من الأمريكيين بمقدار ثلاثة أشهر فقط بالنسبة للرجال وبالكاد ارتفع بالنسبة للنساء.

وكما هو الحال في التقارير الأخيرة عن تدهور صحة العديد من الأمريكيين يبدو أن هذا الإختلاف في متوسط العمر المتوقع لا يعكس فقط عدم المساواة في الدخل والثروة بل أيضاً عدم المساواة في الحصول على الرعاية الصحية ومع ذلك يبدو أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والجمهوريين في الكونغرس مصممون على حرمان 23 مليون أميركي إضافي من التأمين الصحي من خلال إلغاء و إستبدال قانون الرعاية  الصحية التي يمكن تحمل نفقاتها لعام 2010 و هو ("أوباماكير").

ولو نجحوا في ذلك فإن متوسط العمر المتوقع في الولايات المتحدة من المرجح أن يستمر في الإنخفاض مقارنة بالبلدان المتقدمة الأخرى و على سبيل المثال، فقد إرتفع متوسط العمر المتوقع  بين عامي 1960 و اليوم في الولايات المتحدة من 70 إلى 79 عاماً بينما إرتفع في إيطاليا من 69 إلى 83 عاماً وبينما عاش الأمريكي العادي سنة واحده اطول من الايطالي العادي سنة 1960 فإن الإيطالي العادي يعيش اربع سنوات اطول من الامريكي العادي اليوم.

لقد إرتفع متوسط العمر المتوقع في الولايات المتحدة ببطء أكثر مقارنة بأوروبا ويرجع ذلك جزئيا إلى أن العديد من الأمريكيين البيض في منتصف العمر قد عاشوا منذ عام 1999 حياة أقصر بسبب الأمراض المرتبطة بنمط الحياة والجرعات الزائدة من المواد الأفيونية والإنتحار وفي واقع الأمر فإن الجرعات الزائدة من الأفيونيات وحدها منذ عام 1981 قد أودت بحياة نفس العدد تقريبا من الناس مقارنة بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز.

إن من النادر جداً لأي فئة كبيرة في المجتمع الحديث أن تعاني من هذا الإنخفاض في متوسط العمر المتوقع بينما الفترة الوحيدة التي عانى فيها المجتمع من هذا الإنخفاض في العقود الأخيرة كانت في روسيا بعد إنهيار الشيوعية و في أفريقيا بعد تفشي وباء فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز.

إن إزدياد عدم المساواة ليس مجرد مسألة تتعلق بالدخل والثروة والسلطة فحسب بل هي حرفياً مسألة حياة وموت و قد يفسر ذلك كيف أصبحت مسألة انعدام المساواة على رأس الأجندة السياسية في الولايات المتحدة وأوروبا في السنوات الأخيرة و قد أدان عضو مجلس الشيوخ لولاية فيرمونت بيرني ساندرز والذي يوصف بإنه إشتراكي في حملته الإنتخابية للحصول على ترشيح الحزب الديمقراطي للرئاسة سنة  2016 تزايد إنعدام المساواة في أمريكا و قد إقترب فعلاً من إنتخابه رئيساً بخلاف ما توقعه الكثيرون . لقد حظي ترامب –مثل حملة الخروج البريطاني من الاتحاد الاوروبي في المملكة المتحدة- بدعم العديد من الناخبين الذين شعروا بإنه قد تم التخلي عنهم.

وعلى الرغم من تأسيس صندوق النقد الدولي في عام 1945 إلا أنه لم يبدأ الا مؤخرا في إيلاء إهتمام كبير بتوزيع الدخل والثروة في البلدان الأعضاء فيه وبعد أن أدرك  الصندوق الآن أنه يمكن لمسألة عدم المساواة  أن تعوق النمو الإقتصادي ، بدأ في مناقشة العلاقة بين عدم المساواة والنمو مع العديد من أعضائه.

لقد إستخف بعض المراقبين بهذا النهج الجديد لصندوق النقد الدولي وقالوا إن الزيادة في إنعدام المساواة تعكس ببساطة تصويت الناس ولكن أولئك الذين يدعون أن عدم المساواة شيء مرغوب فيه هم أقرب إلى أولئك الذين يجادلون بأن البطالة دائما طوعية كما يصر بعد الإقتصاديين.

و في الواقع عندما تزداد حالة إنعدام المساواة فإن الديمقراطية هي من تعاني جراء ذلك و لهذا فإن إنخفاض ترتيب الولايات المتحدة في احدى التصنيفات المهمة للدول الديمقراطية في العالم  ليس بالأمر المفاجئ علما أن معظم الناس لا يريدون أن يكونوا عاطلين عن العمل أو أن يتم التخلي عنهم أو أن تكون حياتهم قصيرة لكن الامور تبدو كذلك فقط في أعين الذين يريدون التلاعب في خيارات الناخبين.

http://prosyn.org/KdeBiHg/ar;

Handpicked to read next

  1. Patrick Kovarik/Getty Images

    The Summit of Climate Hopes

    Presidents, prime ministers, and policymakers gather in Paris today for the One Planet Summit. But with no senior US representative attending, is the 2015 Paris climate agreement still viable?

  2. Trump greets his supporters The Washington Post/Getty Images

    Populist Plutocracy and the Future of America

    • In the first year of his presidency, Donald Trump has consistently sold out the blue-collar, socially conservative whites who brought him to power, while pursuing policies to enrich his fellow plutocrats. 

    • Sooner or later, Trump's core supporters will wake up to this fact, so it is worth asking how far he might go to keep them on his side.
  3. Agents are bidding on at the auction of Leonardo da Vinci's 'Salvator Mundi' Eduardo Munoz Alvarez/Getty Images

    The Man Who Didn’t Save the World

    A Saudi prince has been revealed to be the buyer of Leonardo da Vinci's "Salvator Mundi," for which he spent $450.3 million. Had he given the money to the poor, as the subject of the painting instructed another rich man, he could have restored eyesight to nine million people, or enabled 13 million families to grow 50% more food.

  4.  An inside view of the 'AknRobotics' Anadolu Agency/Getty Images

    Two Myths About Automation

    While many people believe that technological progress and job destruction are accelerating dramatically, there is no evidence of either trend. In reality, total factor productivity, the best summary measure of the pace of technical change, has been stagnating since 2005 in the US and across the advanced-country world.

  5. A student shows a combo pictures of three dictators, Austrian born Hitler, Castro and Stalin with Viktor Orban Attila Kisbenedek/Getty Images

    The Hungarian Government’s Failed Campaign of Lies

    The Hungarian government has released the results of its "national consultation" on what it calls the "Soros Plan" to flood the country with Muslim migrants and refugees. But no such plan exists, only a taxpayer-funded propaganda campaign to help a corrupt administration deflect attention from its failure to fulfill Hungarians’ aspirations.

  6. Project Syndicate

    DEBATE: Should the Eurozone Impose Fiscal Union?

    French President Emmanuel Macron wants European leaders to appoint a eurozone finance minister as a way to ensure the single currency's long-term viability. But would it work, and, more fundamentally, is it necessary?

  7. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now