Saul Loeb/Michael Reynolds/Getty Images

انهيار البيت الأبيض

واشنطن - على جانبي سياج البيت الأبيض، تكثر الانهيارات شبه العصبية. يقال إن العاملين في البيت الأبيض في حالة من الاٍنهيار الوشيك - ينتقلون من أزمة رئاسية إلى أخرى، ويحاولون كل الوقت الاختباء من رئيس صارخ. على الجانب الآخر من سياج البيت الأبيض، تشهد معظم ساكنة واشنطن تفكك الرئاسة، وحتى الديمقراطيين غير راضين عن الوضع الراهن. إن الرئيس الذي يبدو خارج نطاق السيطرة يجعل أي مواطن عاقل غير مستقر في أحسن الأحوال.

وتشير تقارير موثوقة صادرة عن البيت الأبيض إلى أن الرئيس يقضي معظم أيامه في مشاهدة الأخبار التلفزيونية ويغضب على ما يراه (مع استثناء واحد: فوكس نيوز) وعلى مساعديه للسماح ببث هذه التقارير. ويتجنب المساعدون إبلاغه بالأخبار السيئة خوفا من صراخه عليهم.

إن تعيين المستشار الخاص روبرت مولر من قبل نائب المدعي العام رود روزنشتاين (الذي كان يهتم لسمعته فقط) لن يفعل الكثير لتغيير مزاج الرئيس دونالد ترامب. وسيُبقى مولر، وهو مدير سابق في مكتب التحقيقات الفدرالي، سَيُبقي التحقيق قائما لبعض الوقت حول ما إذا كانت حملة ترامب أو الشركاء السياسيين تواطئوا مع روسيا في جهودها لانتخاب ترامب. وهو السؤال الذي يدفع ترامب إلى الشعور بالارتباك - كما لا يجرؤ على فصل مولر. لكن كما قال إعلان روزنشتاين، اذا  كان مولر سيقتصر على التحقيق في "الجرائم الفدرالية"، فلن يتم التحقيق في قضايا أوسع. هناك مخالفات قابلة للاٍتهام لكنها ليست جرائم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/2G4YGZy/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.