Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

hill101_BRENDAN SMIALOWSKIAFPGetty Images_trump north korea Brendan Smialowski/AFP/Getty Images

ترمب وسياسة استرضاء كوريا الشمالية

دنفر ــ بعد أن التقى بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون ثلاث مرات - وسط احتفالات ضخمة في كل مرة - ربما لا يزال الرئيس الأميركي دونالد ترمب يعتقد أن نزع السلاح النووي قيد التنفيذ في مملكة الراهب. إذا كان الأمر كذلك، فهو على الأرجح الشخص الوحيد الذي يعتقد ذلك، بالنظر إلى اختبارات الصواريخ المتكررة وتحديث الأسلحة في كوريا الشمالية.

من المستحيل أن نعرف كيف قد تبدو سياسة إدارة ترمب تجاه كوريا الشمالية في غضون عام، لكن في الوقت الحالي، يبدو أن كلا من الطرفين يحصل على ما يريد. حيث يقود ترمب حالة فضفاضة من الجمود السياسي قد تستمر خلال الانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2020، في حين ضمن كيم تعليق التدريبات العسكرية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، مقابل تجميد تجاربه النووية.

لم يكن من المفترض أن تؤدي القمم التي عُقدت مع كيم إلى التوصل للاتفاق الحالي "الجمود مقابل التجميد"، الذي يضعف التحالف بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية. ومع ذلك، قرر ترمب ببساطة اتباع غرائزه عندما التقى كيم للمرة الأولى في سنغافورة في يونيو/حزيران 2018. ومنذ ذلك الحين، قاد ترمب سياسة الولايات المتحدة المتعلقة بكوريا الشمالية في الاتجاه الخاطئ.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/NsLFlrYar;
  1. skidelsky147_Christoph Soederpicture alliance via Getty Images_policechristmasmarketgermany Christoph Soeder/picture alliance via Getty Images

    The Terrorism Paradox

    Robert Skidelsky

    As the number of deaths from terrorism in Western Europe declines, public alarm about terrorist attacks grows. But citizens should stay calm and not give governments the tools they increasingly demand to win the “battle” against terrorism, crime, or any other technically avoidable misfortune that life throws up.