Palestinians hold national flags Abbas Momani/Getty Images

ينبغي اعتراف الاتحاد الأوروبي بالدولة الفلسطينية

مدريد - مرة أخرى، اتخذ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نهجا انفراديا للسياسة الخارجية - هذه المرة، من خلال الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وقام ترامب مجددا بتحريف واقع الشرق الأوسط. ونظرا لأن تصرفه الأخير - الذي نسف أكثر من 70 عاما من الإجماع الدولي - قد يعجل بتدهور سريع في المنطقة، أضحى تدخل الاتحاد الأوروبي ضروريا.

ترتكز سياسة ترامب في الشرق الأوسط على تحالف نشط بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية. قام كل رئيس أمريكي منذ الرئيس جون كينيدي بأول زيارة خارجية له سواء إلى المكسيك أو كندا أو أوروبا. ما عدى ترامب. فقد توجه مباشرة إلى الرياض، حيث شارك في قمة مع 54 دولة ذات أغلبية مسلمة وألقى خطابا تحريضيا يهدد إيران من خلاله، حيث أكد أنه على المجتمع الدولي تجنبها.

بعد زيارته للمملكة العربية السعودية، قام ترامب بزيارة إسرائيل، حيث أطلق وابلا آخر من الخطاب المناهض لإيران. لا توجد بين السعودية وإسرائيل علاقات دبلوماسية لكنهما حليفان لأميركا ولهما خصم: إيران. وفي نوفمبر/ تشرين الثاني، أعرب قائد جيش الدفاع الإسرائيلي، الملازم الجنرال غادي إيسنكوت، عن انفتاحه بشأن تبادل المعلومات الاستخباراتية مع السعودية لمواجهة إيران. وقال ايسنكوت للصحافيين السعوديين "بصحبة الرئيس ترامب"، إن "هناك فرصة لبناء ائتلاف دولي جديد في المنطقة".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Al0tiHL/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.