الحاجة الملحة إلى الرعاية الصحية الشاملة

إن التحدي الصحي الأكبر الذي يواجه أميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي لا يتمثل في مكافحة مرض بعينه أو حالة بعينها، ولن يتسنى لنا التصدي لهذا التحدي بتوجيه الأموال نحو علاج سلوك خطير دون غيره. فالتحدي ببساطة يتمثل في أن الناس هناك لا يحصلون دوماً على الرعاية الصحية التي يحتاجون إليها.

يعيش العديد من الناس في أماكن نائية بعيدة عن أقرب مركز للرعاية الصحية، والمسافات البعيدة تستهلك الوقت والمال بطبيعة الحال. فضلاً عن ذلك فإن الحواجز الثقافية تؤدي إلى تقييد هؤلاء الذين لا يتحدثون اللغة السائدة، وخاصة في المجتمعات الأهلية الأصلية. وفي حالات أخرى، لا يدرك الناس حاجتهم إلى الرعاية الصحية، أو لا يحرصون على اتباع توجيهات الطبيب. وعلى نحو مماثل، كثيراً ما تشكل المعتقدات الخاطئة عقبة كبرى: على سبيل المثال، يطلق عامة الناس على داء البول السكري ampquot;السكرampquot;، وقد يتصور المصابون بهذا الداء أنهم لا يحتاجون سوى إلى الإقلال من استهلاك السكر.

تشكل مسألة التمويل عائقاً هائلاً. ففي المكسيك، وقبل الإصلاحات الأخيرة، كان لزاما على ما يقرب من 2-4 ملايين من الأسر المكسيكية إما أن تنفق 30% أو ما يزيد من دخولها أو تسقط إلى ما دون خط الفقر بسبب الإنفاق المتدني على الرعاية الصحية. وكان آخرون يستغنون ببساطة عن الرعاية الصحية المطلوبة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/agK0rIb/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.