British Columbia bcgov/Flickr

أهداف تنمية ذكية

أبوجا، نيجيريا ــ على مدى السنوات الخمس عشرة المقبلة، سوف ينفق المجتمع الدولي 2.5 تريليون دولار أميركي على التنمية، وسوف تساهم الميزانيات الوطنية بتريليونات أخرى لا حصر لها. في سبتمبر/أيلول، سوف تجتمع حكومات 193 دولة في مقر الأمم المتحدة في نيويورك للاتفاق على مجموعة من الأهداف العالمية التي سوف توجه هذه الموارد. ولأن الرهان ضخم للغاية فمن الأهمية بمكان أن نتوصل إلى أذكى الاختيارات الممكنة.

ولأنه من الطبيعي أن يَعِدنا الساسة بالقيام بكل ما بوسعهم، فإن الأمم المتحدة تستعد حالياً للنظر في 169 هدفاً شاملا، وهو أمر في حكم المستحيل. تتراوح الأهداف المقترحة من الطموحة ("القضاء على أوبئة الإيدز، والسل، والملاريا") إلى الثانوية ("تشجيع السياحة المستدامة") إلى المستحيلة ("تحقيق التشغيل الكامل المنتج للعمالة وضمان عمل لائق لكل النساء والرجال، بما في ذلك الشباب والأشخاص من ذوي الإعاقة، بحلول عام 2030").

لكن الوعد بكل شيء للجميع لا يقدم لنا أي اتجاه حقيقي. فوجود 169 أولوية أشبه بعدم وجود أي أولوية على الإطلاق.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/aLGQ6u0/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.